• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

المنصوري يستقبل رئيس اللجنة المنظمة

شرطة دبي تشارك في النسخة الرابعة لماراثون الوفاء للقائد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 يونيو 2014

استقبل العميد أحمد خلفان المنصوري مدير إدارة الطوارئ بالإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ بشرطة دبي، صالح محمد حسن رئيس اللجنة العليا المنظمة لسباق ماراثون الوفاء للقائد، والذي يقام سنويا تعبيرا عن الولاء والوفاء لصاحب السمو رئيس الدولة، وذلك في بداية التحضير والاستعداد للنسخة الرابعة من الماراثون، الذي دخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية العالمية باعتباره السباق التتابعي الأطول في العالم، حيث تخطت مسافته الإجمالية أكثر من 600 كيلومتر، وذلك في النسخة الماضية التي انطلقت من العين إلى الفجيرة مروراً بكل إمارات الدولة وحتى الوصول إلى أبوظبي لتوصيل الرسالة المكتوبة إلى ديوان الرئاسة.

وأكد المنصوري على مشاركة كوكبة من أفراد شرطة دبي في النسخة المقبلة، خاصة أن المشاركة في الماراثون هي شرف كبير للجميع، حيث يحمل السباق اسما غالياً، ويسعى لتوصيل رسالة نبيلة من الإمارات إلى العالم كله، إلا وهو ما زادت قيمته بعدما حصل الحدث على شهادة موسوعة جينيس العالمية للأرقام القياسية، كأطول سباق تتابع للجري في العالم ليجذب أنظار العالم بدرجة أكبر، مشيراً إلى أن المشاركين سيمثلون كافة الإدارات بشرطة دبي.

وأثنى المنصوري خلال اللقاء على فكرة الحدث، وأهميته والهدف النبيل الذي يسعى لتحقيقه، وهو تقديم الشكر إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والتأكيد على الولاء والوفاء للقائد، خاصة في تلك المرحلة، متمنياً التوفيق للقائمين على الحدث الذي يعد الأول من نوعه في العالم، مشيرا إلى أن إدارة الطوارئ بشرطة دبي ستشارك في تأمين الحدث وتوفير كل عوامل السلامة للمشاركين فيه والحماية خلال انطلاقته ومرور العدائين بإمارة دبي وذلك تنفيذا لتوجيهات القائد العام لشرطة دبي.

وأشار المنصوري إلى أن هذا الحدث العالمي سيكون محط أنظار العالم كله، بعد اعتماد موسوعة جينيس العالمية للأرقام القياسية، وهو ما سيجعله يحظى بمتابعة إعلامية كبيرة.

ومن جانبه أعرب صالح محمد حسن عن شكره إلى كافة الجهات الرسمية والشعبية التي ساهمت في إنجاح الحدث مع المشاركين في التنظيم، والذي نتج عنه اعتماد النسخة الثالثة للماراثون التشريفي غير التنافسي، ضمن موسوعة الأرقام القياسية، وخص بالشكر شرطة دبي التي كان لدعمها منذ النسخة الأولى للحدث الأثر الإيجابي في نجاح كافة نسخ السباق التالية، مشيداً بتوجيهات اللواء خميس مطر المزينة القائد العام لشرطة دبي، والتي كان لها الدور الإيجابي في تأمين مسار الحدث، عند المرور بدبي، وبالتعاون الدائم الذي يلقاه المنظمون من شرطة دبي، ومنهم اللواء محمد سعيد المري ومن المسؤولين بإدارة الطوارئ وتوفيرهم للسيارات المرافقة إلى جانب الدراجات النارية المرافقة لكوكبة العدائين.

وقال: «بذل الجميع جهداً كبيراً لإنجاح الحدث، وواصل الجميع ومنهم رجال شرطة دبي العمل بالليل والنهار لتأمين المتسابقين، خاصة وأن مسافة السباق بالنسخة الثالثة بلغت أكثر من 600 كيلومتر، حيث تم ذلك في سهولة وبساطة ودقة أمنية كبيرة، لضمان سلامة العدائين والحكام وكل المتابعين، خاصة في فترات العدو ليلاً والتي تزامنت مع هطول أمطار الخير، وهو ما لم يكن سهلاً على الجميع، وجعلهم يستحقون التهنئة والإشادة بعد أن حقق الماراثون لقب الأطول في العالم باعتراف موسوعة الأرقام القياسية».

وأكد صالح محمد حسن فخره بالروح الوطنية التي تحلى بها العداؤون للوصول إلى نقطة النهاية في الموعد المحدد، رغم قسوة الظروف المناخية وقتها من رياح وأمطار، وقال: «هذه الروح الوطنية العالية كانت السبب في تحقيق النجاح منذ انطلاقة الحدث قبل 3 أعوام، وفي النسخة الأخيرة تحديداً، تقديراً من الجميع للهدف النبيل الذي من أجله يجري العداؤون من أبناء الدولة أو من المقيمين على أرضها الغالية المحبة والمحتضنة لكافة الأجناس».

يذكر أن انطلاقة النسخة الثالثة في ديسمبر من العام الماضي قد كانت من مدينة العين، ومرت خلاله رسالة الوفاء بإمارات الدولة بالفجيرة ورأس الخيمة وأم القيوين وعجمان والشارقة ودبي، وصولاً إلى أبوظبي بمشاركة 150 عداء وعداءة من 70 جنسية مختلفة بنظام التتابع، وبشكل متواصل من دون توقف طوال 42 ساعة، ليتوافق ذلك مع احتفالات اليوم الوطني الـ 42. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا