• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

سعياً إلى ممارسات صفية جديدة

«هيئة المعرفة» في دبي ترصد تحديات «العربية» في المدارس

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 أكتوبر 2016

دينا جوني (دبي)

تبدأ هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، في الثاني والعشرين من أكتوبر الجاري، تطبيق البحوث الإجرائية لمعلمي اللغة العربية داخل الصفوف الدراسية، بهدف رصد التحديات التي تواجه تدريس المادة، وجمع البيانات المتعلقة بتلك التحديات، بهدف إيجاد ممارسات صفية جديدة وتطبيقها وقياس أثرها على التحصيل الدراسي للطلبة.

وأشارت فاطمة غانم المري الرئيس التنفيذي لمؤسسي التعليم المدرسي في الهيئة، إلى مشاركة نتائج الدراسة البحثية مع الكادر التدريسي في المدرسة، ونشر مجموعة من البحوث المختارة عبر موقع الهيئة بعد الانتهاء من تنفيذ البرنامج، لافتة إلى أن الفكرة انطلقت من مجلس محمد بن راشد الذكي.

وقالت: «يأتي ذلك انطلاقاً من مبادرة «عِش العربية» في دورتها الثانية، وسيتم خلال العام الدراسي الجاري، عقد 3 ملتقيات خاصة بالمبادرة التي تستضيفها مدارس خاصة في دبي، وتنطلق من كون اللغة العربية لغة حياة وهدفاً مجتمعياً».

وأشارت إلى أن أولى ملتقيات مبادرة «عش العربية» للعام الدراسي الجاري ستنطلق في 22 الشهر الجاري، تحت شعار«القراءة»، لافتة إلى أنها تهدف إلى فتح قنوات التواصل والتعاون بين معلمي اللغة العربية على مستوى مدارس الإمارة.

وكانت المبادرة تناولت العام الماضي، توفير خيارات إضافية للطلاب وجميع المهتمين بمجال التقنية الرقمية، لتحفيز استخدام اللغة العربية لدى فئات المجتمع كافةً، عبر محتوى تنافسي ممتع، وإثراء المحتوى الرقمي باللغة العربية. وأطلقت هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي مبادرة «عش العربية» من مقترحات الطلبة خلال جلسات لتوليد الأفكار ضمن ملتقى «معاً نرتقي باللغة العربية» في أبريل 2015.

وتعد مبادرة «عش العربية» برنامجاً مبتكراً تنظمه نخبة من معلمي المدارس الخاصة في دبي لأقرانهم المعلمين ليتشاركوا معهم أفضل التجارب من أجل غرس حب اللغة العربية في عقول وقلوب الطلبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض