• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تخوض منافسات المجموعة السابعة بتشكيلة مطعمة بالخبرة والشباب

أميركا تعوّل على «حنكة» كلينزمان لمنافسة الألمان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 يونيو 2014

تحلم الولايات المتحدة بتكرار إنجاز بلوغها ربع نهائي 2002 عندما تخوض نهائيات كأس العالم 2014 لكرة القدم بتشكيلة مطعمة بالخبرة والشباب على رأسها المدرب الألماني يورجن كلينزمان. لكن لتحقيق ذلك يتعين على لاعبي المدرب الذكي تخطي مجموعة سابعة بالغة الصعوبة تضم ألمانيا بلد كلينزمان، غانا التي واجهتها سابقا (خسرت أمامها 1-2 في الدور الأول في 2006 وبالنتيجة عينها بعد التمديد في الدور الثاني عام 2010) والبرتغال.

يعلق كلينزمان على آمال التأهل: «المجموعة فيها الكثير من التحدي، لكننا بنينا ثقة كبيرة بأنفسنا في آخر سنتين ونصف السنة، وعشنا أنجح سنة في تاريخ المنتخب، فرصنا في بلوغ الدور الثاني واقعية جداً». وتملك الولايات المتحدة أفضل إنجاز في كأس العالم بعد منتخبات أوروبا وأميركا الجنوبية، فبعد حلولها ثالثة في نسخة 1930 الافتتاحية، خلقت إحدى أكبر مفاجآت المونديال بفوزها على إنجلترا 1-صفر في باكورة مشاركات الأخيرة في البرازيل 1950. استضافت النهائيات في 1994 في ظل درجة حرارة مرتفعة وبلغت الدور الثاني. حافظت بعدها على استقرار التأهل، وكانت قريبة من نصف نهائي 2002 لولا الحاجز الألماني وخسارتها بفارق ضئيل.

استهلت الدور النهائي من تصفيات كونكاكاف الأخيرة بدعسة ناقصة على أرض هندوراس، فشكك الإعلام بمقاربة كلينزمان وتكتيكاته، لكن الشكوك ذابت بعد سيطرة «ستارز اند سترايبس» على المجموعة الموحدة مع سبعة انتصارات في 10 مباريات لتتأهل للمرة العاشرة إلى النهائيات.

يعول المنتخب الأميركي على عموده الفقري المؤلف من الحارس المخضرم تيم هاورد (إيفرتون الانجليزي) بعدما اكتسب صاحب الـ35 عاما خبرة طويلة في الدوري الانجليزي، المهاجمين كلينت دمسي (سياتل) وجوزيه التيدور (سندرلاند الانجليزي) بالإضافة إلى لاعبي الوسط مايكل برادلي (تورونتو الكندي) وجرماين جونز (بشيكتاش التركي). لكن اللافت كان استبعاد كلينزمان المهاجم لاندون دونوفان (32 عاما) أفضل هداف في تاريخ المنتخب (57 في 114 مباراة دولية) بعد مشاركته في ثلاثة مونديالات وأفضل هداف في تاريخ الدوري المحلي برقم قياسي حققه بعد عملية استبعاده (136)، فدافع عن نفسه قائلاً: «المهاجمان الآخران يتمتعان بأفضلية عليه في بعض النواحي، لذا اتخذنا هذا القرار».

ورأى أنه برغم اكتساب دونوفان الخبرة إلا أنه «ربما خسر الناحية البدنية، لقد كان رائعا في السنوات العشر الأخيرة مع المنتخب، القرار ليس موجها ضده بل لمصلحة لاعب آخر».

وعبر لاعب وسط روما الإيطالي السابق برادلي عن حزنه لاستبعاد دونوفان: «يصعب أن نراه غاضباً وحزيناً لعدم الذهاب إلى كأس العالم»، وأضاف حارس المرمى هاورد: «المخضرمون يحبونه ويقدرونه ومن الصعب سماع أنباء مماثلة». وما زاد الطين بلة استخفاف ابن كلينزمان جوناثان (حارس المرمى الذي مثل الولايات المتحدة في الفئات العمرية) باستبعاد دونوفان على مواقع التواصل الاجتماعي قبل أن يسحب تعليقه ويتم الاعتذار من اللاعب الذي قدم كثيرا لبلاده. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا