• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

السعودية تلجم تحركات المتمردين عبر الحدود

المقاومة تتقدم في صعدة والتحالف يلاحق ترسانات الحوثيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 مايو 2015

عقيل الحلالي (صنعاء) دمرت طائرات التحالف بقيادة السعودية ثلاث قواعد عسكرية في العاصمة اليمنية صنعاء تحوي إحداها مخزن أسلحة، في وقت واصلت القوات السعودية لجم التحركات الحوثية على الحدود المشتركة وخاضت المقاومة الشعبية معارك ضارية مع ميليشيات الحوثي على مشارف صعدة معقل المتمردين شمال اليمن، حيث تمكنت من دحرها من منطقة «الشقة القورا» إلى منطقة الحريرة. ولفت مصدر قبلي في المحافظة إلى أن مناطق عديدة داخل صعدة باتت في مرمى نيران المقاومة وخاصة من جانب «دهم»، كبرى قبائل محافظة الجوف. واحتدمت المعارك على الأرض مع توسع رقعة اﻻشتباكات المسلحة على عدد من الجبهات، حيث أسفرت المعارك عن مقتل 22 عنصراً من ميليشيات الحوثي في الوقت الذي أسفرت المعارك في شبوة وتحديداً في محيط مدينة عتق مركز المحافظة، حيث تحاول المقاومة المدعومة برجال القبائل استعادتها في ظل أنباء عن وصول تعزيزات جديدة للحوثيين إلى المدينة. وأفادت مصادر محلية بأن المقاومة كبدت الحوثيين خسائر فادحة، مؤكدة دحرهم عن مواقع كانوا تقدموا إليها. وتشهد محافظة تعز معارك عنيفة أيضاً بين المقاومة الشعبية وميليشيات الحوثي في عدد من أحياء المدينة، لكن أكثرها ضراوة كان جبهة جبل العروس أحد أهم المواقع العسكرية في المدينة، حيث تحاول المقاومة الشعبية منع تقدم ميليشيات الحوثي في المنطقة. وقتل عدد من عناصر الميليشيات الحوثية في كمين نصبته المقاومة لقوافل تعزيزات عسكرية حوثية متجهة إلى تعز. أما عدن، فلا تزال مسرحاً للاشتباكات حيث تصدت المقاومة الجنوبية لهجوم عنيف شنته ميليشيات الحوثي والمخلوع علي صالح حاولت التقدم من خلاله إلى داخل دار سعد والصولبان والممدارة. ونجا فريق الهلال الأحمر من نيران حوثية أثناء محاولته انتشال جثث قتلى الطرفين بصرواح في مأرب. ويشهد الشريط الحدودي السعودي اليمني اشتباكات متقطعة بين القوات السعودية والمليشيات الحوثية من حين لآخر، فيما تعمل المدفعية على قصف منصات إطلاق القذائف وعربات تقل مجاميع حوثية تحاول الاقتراب من الحدود. وشن التحالف العربي، غارات جديدة على منزل الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح، في سنحان في محافظة صنعاء. كما شنت طائرات التحالف غارات كثيفة على مواقع الحوثيين وقوات صالح، استهدفت معسكرات للجنود ومستودعات للأسلحة والذخيرة في صنعاء. إضافة إلى مواقع عسكرية في جبل النهدين وتلال الريان شرق فج عطان ومعسكر السواد بصنعاء. وسبقت ذلك ضربات جوية وصفت بالأعنف منذ بدء حملة التحالف الجوية واستهدفت مخازن الصواريخ في معسكر صرف، ومعسكر الفريجة في جبل الصمأ بأرحب، وتجمعات الحوثيين في الجراف إضافة إلى الأكاديمية العسكرية العليا، ومدرسة الحرس الحرس الجمهوري سابقاً، وقاعدة الديلمي الجوية القريبة من المطار الدولي. وطال القصف الجوي أيضاً عدة مواقع لميليشيات الحوثي في صعدة وصرواح، في محافظة مأرب وحرض في حجة غرب اليمن. وتركزت غارات التحالف في محافظة ذمار واستهدفت مخازن الأسلحة في منطقة الغولة شمال محافظة عمران، وكذلك معسكرات الحوثيين والمخلوع صالح في المناطق الجبلية المشرفة على العاصمة صنعاء، كما تواصلت الغارات في عدن ومأرب وشبوة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا