• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«شروق» تروج للفرص الاستثمارية في الشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 يونيو 2014

اختتمت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق» مشاركتها في قمة قازان 2014 التي عقدت في جمهورية تتارستان، وملتقى الاستثمار الإماراتي الروسي الذي جرت فعالياته في العاصمة الروسية موسكو، خلال الفترة من 5 إلى 7 يونيو الجاري، وذلك ضمن الوفد التجاري الإماراتي الذي ترأسه معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد.

وشاركت «شروق» ضمن وفد رفيع المستوى من إمارة الشارقة ضم كلاً من خالد بن بطي بن عبيد، مساعد المدير العام لشؤون العضوية والفروع في غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وعبد العزيز المدفع، نائب مدير إدارة العلاقات الاقتصادية والعلاقات العامة في دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة، ومحمد جمعة المشرخ، رئيس ترويج الاستثمار في «شروق»، وجاسم عيسى المطوع، منسق العلاقات مع رابطة الدول المستقلة في غرفة تجارة وصناعة الشارقة.

وقال خالد بن بطي بن عبيد: « تزداد أهمية روسيا كشريك استثماري وتجاري لإمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام في ظل ما تشهده العلاقات الثنائية من نمو وتطور، لذلك نحن سعداء جداً بهذه الفرصة للتواصل مع مجتمع الأعمال الروسي واستكشاف الآفاق الاستثمارية المستقبلية وفرص جديدة للتعاون بيننا».

من جانبه، قال عبد العزيز المدفع: «تمتلك الشارقة وروسيا إمكانات هائلة لإقامة مشاريع استثمارية وتجارية مشتركة بينهما بما يخدم المصالح المتبادلة بين الطرفين، لذلك نحن نحرص دائماً على المشاركة في جميع الفعاليات والأنشطة الاقتصادية والاستثمارية الكبرى، مثل قمة قازان وملتقى الاستثمار الإماراتي الروسي، بغية تحقيق أفصى استفادة ممكنة من جميع الإمكانات والفرص المتاحة».

وشاركت «شروق» في قمة قازان والملتقى الاستثماري تحت مظلة وزارة الاقتصاد، حيث ركز وفد «شروق» جهوده على الاستفادة من هذه الفرصة الفريدة في تسليط الضوء على مقومات وفرص الاستثمار المتنوعة والفريدة في الشارقة، والترويج لمناطق الجذب السياحي الرئيسية في الإمارة، فضلاً عن التواصل مع رجال الأعمال الروس المهتمين بالاستثمار في المنطقة لبحث آفاق التعاون المشترك وإطلاعهم على التسهيلات والحوافز التي تقدمها «شروق» وحكومة الشارقة للمستثمرين الأجانب والشركات الأجنبية.

وتأتي مشاركة «شروق» تماشياً مع استراتيجيتها الهادفة إلى الترويج للشارقة كمركز رائد للأعمال التجارية والاستثمارية في المنطقة والعالم، مع التركيز على القطاعات الرئيسية الأربعة التي حددتها «شروق» كمجالات رئيسية للاستثمار وهي السفر والسياحة، والبيئة، والرعاية الصحية، والنقل والخدمات اللوجستية.

وألقى محمد المشرخ الضوء على أهمية السوق الروسية بالنسبة لإمارة الشارقة، وما يمكن أن تقدمه الشارقة للمستثمرين ورجال الأعمال الروس المهتمين بالاستثمار وإقامة مشاريع وأعمال تجارية في الإمارة، خلال العرض الذي قدمه أثناء الجلسة النقاشية «آفاق الاستثمار بين الإمارات وتتارستان» التي عقدت في إطار القمة الاقتصادية الدولية لبلدان منظمة المؤتمر الإسلامي وروسيا (قمة قازان 2014).

وقال المشرخ: «تمثل روسيا أحد أهم الأسواق السياحية الرئيسية للشارقة، حيث شكل السياح الروس 23% من مجمل السياح الوافدين إلى الشارقة عام 2013، ما يؤكد مجدداً على السمعة الطيبة التي تحظى بها الوجهات السياحية في إمارة الشارقة بالسوق الروسية التي برزت كواحدة من أهم الأسواق السياحة المصدرة‏‭ ‬للنشاط‮ ‬السياحي‮ ‬في‮ ‬الإمارة‮»‬.‭ ‮(الشارقة-الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا