• الاثنين 23 جمادى الأولى 1438هـ - 20 فبراير 2017م

نائب عراقي: على السنة الاختيار بين «الشرعية» وبطش المتطرفين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 مايو 2015

بغداد (د ب أ)

طالب نائب في البرلمان العراقي أمس، السنة بالاختيار بين «شرعية الدولة» أو القتل على أيدي المتطرفين من «داعش» وغيرهم. وقال النائب فادي الشمري عضو كتلة «المواطن» التابعة لـ«المجلس الأعلى الإسلامي» العراقي في البرلمان في تصريح صحفي وزع أمس: «إن على سنة العراق الاختيار بين شرعية الدولة أو القتل على أيدي المتطرفين».

وأضاف «على الحاكم أن يعي حقيقة أن الأكثرية لا تعني كسر الأقلية بل احتواء المكونات وجمعها بمنطق الأب والراعي»، مضيفاً «الحاكم أخطأ في طبيعة التعامل مع البيت السني فهو من جانب أعطى استحقاقات كبيرة، ولكن لأفراد ومسميات لا تمثل بالضرورة المكون، مما ولد فاصلة واضحة بين الجمهور السني والحكومة في بغداد وأفسح المجال لبعض السياسيين السنة لعزل جمهورها واستخدامهم كأوراق ضغط متى ما اختلفت مصالحه الخاصة مع الحكومات».

وتابع الشمري: «على سنة العراق أن يختاروا بين الانغماس في شرعية الدولة وبناء أعمدتها أو الاحتراب والقتل على أيدي المتطرفين، سواء كان (داعش) اليوم أو أي تسمية أخرى غداً».

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا