• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

يواجه انتراخت فرانكفورت

«البايرن» يبحث عن درب الانتصارات في ألمانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 أكتوبر 2016

دبي (الاتحاد)

سيكون بايرن ميونخ، حامل اللقب، في مهمة العودة إلى درب الانتصارات حينما يواجه انتراخت فرانكفورت في الجولة السابعة للدوري الألماني، وذلك بعد التعادل أمام كولن في الجولة الماضية، حيث توقفت الانتصارات المتتالية في عهد المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي.

وبدأ البايرن الموسم بشكل مثالي محققاً خمسة انتصارات متتالية، لكنه دفع ضريبة الإرهاق وإصابات لاعبيه، ليكتفي بالتعادل مع كولن بهدف لكل فريق، فيما سيكون أنشيلوتي أمام خيار المداورة بين اللاعبين، وذلك في ضوء مشاركة نجوم فريقه في الاستحقاقات الدولية، وأبرزهم توماس موللر الذي استعاد ثقته مع منتخب بلاده، إلى جانب روبرت ليفاندوفيسكي الذي استعاد ذاكرة التهديف مع بولندا، فيما عاد التشيلي فيدال وهو صاحب ثنائية الفوز لمنتخب بلاده أمام البيرو في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى كأس العالم.

وفي ضوء المقارنات الحاصلة بين أنشيلوتي والمدرب السابق الإسباني بيب جوارديولا، قال الإيطالي: يجب العلم أن جوارديولا ترك الفريق في حالة جيدة، الفريق يمتلك جودة كبيرة ومعرفة كبيرة بكرة القدم، أنه أمر سهل أن نعاود تحقيق إنجازات جوارديولا مرة أخرى، لم أقم بتغيير أو ثورة كبيرة، حيث واصلنا العمل وفق البناء نفسه الذي قام به الإسباني، وعموماً كل مدرب لديه وجهة نظره، وسأحاول تطبيق أفكاري الخاصة.

وعلى الرغم من حديث أنشيلوتي، كشفت وسائل الإعلام الألمانية أن الفريق البافاري يضع نصب عينيه ضم عدد من اللاعبين الصيف المقبل، أبرزهم الألماني مسعود أوزيل لاعب آرسنال، فيما قد يضحى بعد التعاقد بشكل نهائي مع الفرنسي كومان المعار من يوفنتوس الإيطالي، مقابل ضم جوليان براندت لاعب ليفركوزن بقيمة لا تقل عن 20 مليون يورو.

وفي بقية المباريات، يسعى كولن لمواصلة انطلاقته الجيدة بعدما حصد 12 نقطة وضعته بالمرتبة الرابعة، وذلك حينما يقابل أنجلشتادت، فيما يريد شالكه تأكيد صحوته بمواجهة أوسبورج، على أن يخوض مونشنجلادباخ اختباراً مهماً لاستعادة توازنه أمام هامبورج، فيما يلعب هوفنهايم مع فرايبورج، وفيردر بريمن مع ليفركوزن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا