• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

اشتباكات في الصومال تدمي «الجيش» و«الشباب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 مايو 2015

مقديشو (رويترز)

ذكرت مصادر صومالية متطابقة أمس أن عشرات المتمردين والجنود قُتلوا خلال اشتباكات في جنوب الصومال بين القوات الحكومية ومسلحي ما تُسمى «حركة الشباب» الصومالية المتمردة.

وشنت الحركة مساء أمس الأول هجوماً على القوات الحكومية في منطقة أودغلي وقرية مبارك في ولاية شبيلي السفلى إلى جنوب العاصمة مقديشو. وقال سكان إن الاشتباكات استمرت حتى صباح أمس.

وصرح حاكم شبيلي السفلى عبدالقادر محمد سيدي لوكالة «رويترز» هاتفياً بأن 40 متمرداً على الأقل وقائد القوات الحكومية في أودغلي العقيد ضاهر شيكال قُتلوا. في حين قال المتحدث باسم عمليات الحركة العسكرية عبدالعزيز أبو مصعب للوكالة ذاتها، إن المتمردين قتلوا 18 جندياً في أودغلي و7 آخرين في مبارك. ولم يذكر سقوط أي قتلى في صفوفها. وكثيراً ما تتضارب أعداد القتلى المعلنة من جانبي المسؤولين والمتمردين.

وقال ساكن في منطقة أودغلي يُدعى أفراح حسين لوكالة «رويترز» هاتفياً «لم يغمض لنا جفن الليلة (قبل) الماضية؛ لأنهم تبادلوا القذائف ونيران الأسلحة طوال الليل».

وأضاف أنه أحصى 17 قتيلاً، لكن لم يتمكن من تحديد هوياتهم.

وقال شاهد عيان، وهو من سكان قرية مبارك، إنه رأى هناك 7 قتلى من الجانبين.

وذكر دبلوماسيون في مقديشو أن قوات الاتحاد الأفريقي لحفظ السلام في الصومال والقوات الصومالية دفعت «الشباب» باتجاه مناطق في تلال جلجلة في الشمال ووادي جوبا في الجنوب، لكن الحركة واصلت شن الهجمات على العاصمة مقديشو والقوات الحكومية والأفريقية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا