• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تعاون مثمر بين البيت والمدرسة

أطفال مبدعون في روضة البراءة بدبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 يونيو 2014

أقامت روضة البراءة بإمارة دبي حفلاً متنوع الفقرات، بهدف الاحتفاء بالأطفال الذين أنهوا عاماً من وجودهم في الروضة، وكان هناك الكثير من العمل والنشاطات التي لم تكن لتصبح على أرض الواقع من دون تعاون أطفال الروضة بمساعدة أولياء أمورهم، إلى جانب اهتمام إدارة الروضة بأطفالها نفسياً، لأن العلاقة بين المعلمة أو المربية والطفل في الروضة لا بد أن تسودها الألفة والثقة المتبادلة، وخلال وجود الأطفال في روضة البراءة كانت هناك علاقات جميلة ساهمت في إنجاز المطلوب، وتوصيل المعلومات بشكل أفضل وأسرع، حيث تبدأ الروابط بين الطرفين منذ أول يوم يدخل فيه الطفل الروضة، ومن المفيد أن يتعود كل طفل على البحث عن المعرفة وأن يكتشفها بنفسه، وذلك هو ما احتفلت به إدارة الروضة مع الأطفال، حيث يتم اعتماد أسلوب التعلم الذاتي في البحث والاكتشاف، وهو نهج ضمن حياتنا اليومية لا بد أن يتدرب الصغار عليه.

وقالت فرح العطار، مديرة الروضة، إنهم يعملون بالتركيز على أسلوب القدوة في التعامل، واستعمال أساليب التوجيه والمديح الفعال والإقناع، ويركز منهج التعليم الذاتي على تنمية القيم الإسلامية، ومبادئ الصدق والصراحة وحرية الرأي وخدمة النفس والإنتاج والاعتزاز بالذات، ويلاحظ على الطفل في هذا العمر، وبعد دخوله الروضة بفترة قصيرة، أنه تحول للأفضل، حيث يصبح لدينا طفل اجتماعي مع أهمية أن تتواصل الأسرة لدعم كل السلوكيات التي اكتسبها الطفل داخل الأسرة، واليوم يتم الاحتفاء بأن الكثير من الأطفال يقومون بالتجاوب مع المعلمة، لأجل تنفيذ مشاريع المناشط ويجعلون حاجتهم الذاتية طريقهم إلى التعلم، وهناك تعاون بين المعلمة والأم على إبراز المهارات في المناشط بتوفير المواد والأدوات توصيل الطفل للإجابة بنفسه عن طريق التجربة والاكتشاف.

وأضافت: «إن المناهج البسيطة التي تعد لأطفال الروضة ليست إلا مجموعة من النشاطات الجميلة والمرحة، ولكن من خلالها يتم صنع الفارق وتجهيز الأطفال لمرحلة انتقالية وهي الانتقال إلى المدرسة، وهناك دور كبير للأسرة في نجاحات الأطفال، حيث تقوم الأمهات بإعداد هدايا يقدمها أطفالهن إلى بقية أطفال الصف، ويتم التركيز من الأسرة على تشجيع الأبناء على التفكير واستخدام الأدوات بإبداع، وكل ذلك يشكل أرضية لدخول ناجح إلى المدرسة، وأيضاً تدريب طفل ما قبل المرحلة الابتدائية على اكتشاف مهاراته وتشجيعه عليها».

(دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا