• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

وسط حضور جماهيري كبير بالمهرجان الثقافي المغربي

أبناء الإمارات ينقلون ملامح الحياة البدوية إلى «طانطان»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 يونيو 2014

واصل الجناح الإماراتي نجاحه اللافت ضمن فعاليات مهرجان طانطان الثقافي بالمملكة المغربية، بعد اختيار الإمارات ضيف شرف النسخة الحالية من الحدث الثقافي العالمي، المقام في الفترة من 4 إلى 9 يونيو الحالي، وسط حضور حافل لجماهير وممثلي وسائل إعلام عربية وعالمية جاؤوا لنقل أبرز ملامح الحياة العربية الأصيلة، وخصائص الوحدة والترابط بين الشعوب العربية، عكستها المشاركة الإماراتية الواسعة، تحت إشراف هيئة أبوظبي للثقافة والسياحة.

أحمد السعداوي (طانطان)

شغل الجناح الإماراتي مكاناً متميزاً بين ساحات الكرنفال التراثي الثقافي، وأقيم على مساحة جغرافية واسعة وجرى تنظيمه على أرقى مستوى حتى يوفر للأعداد الكبيرة من الزائرين متعة مطالعة لآلئ التراث في أجواء مريحة، تروي عطشهم لمعرفة ما جاء به أبناء المشرق العربي إلى أشقائهم في المغرب العربي، من أشكال الحياة القديمة في الإمارات، وكيف كان يعيش الآباء والأجداد الذين وضعوا قواعد الدولة العصرية الراقية التي ينظر إليها الجميع بانبهار على ما حققوه من نقلات حضارية كبيرة في فترات زمنية وجيزة.

بالدخول إلى ساحة الجناح، يجد الزائر على يمينه جلسة القهوة العربية بما تضمه من طقوس وآداب خاصة بها، وطرق إعداد تقليدية للقهوة وكيفية تحميص البن وإنضاجه حتى يكون جاهزاً للشراب، بعد مروره بعديد من العمليات البسيطة المستخدم فيها أدوات صناعة القهوة التي عرفها الإنسان الإماراتي القديم قبل عدة قرون.

يجاور جلسة القهوة، بيت كبير للشعر أعد خصيصاً لاستقبال الزائرين في أجواء إماراتية خالصة، تعرفوا من خلالها على كيفية استقبال الضيوف وأنواع البيوت التي كان يعيش فيها أهل الصحراء في الإمارات، وكيف كانوا يتعاملون مع الواقع المحيط بهم باستخدام خامات وأدوات مستقاة من البيئة ومنها أوبار الجمال وأصواف الأغنام التي كان يتم غزلها بواسطة أيادي ماهرة للجدات والوالدات في الزمن الماضي.

المطبخ الإماراتي ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا