• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أشاد بدعم القيادات وتوقع مستقبلاً باهراً

محمد بن ثعلوب: «طواف أبوظبي» يرسخ مكانة العاصمة في عالم الرياضة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أشاد محمد بن ثعلوب الدرعي، رئيس اتحاد المصارعة والجودو والكيك بوكسينج، بالدعم السخي الذي تلقاه مسيرة التنمية الرياضية من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وانعكاس هذا الدعم الكبير في تحفيز الرياضيين لتحقيق أعلى المراتب في ساحات التنافس الدولية، ورفع علم الإمارات شامخاً.

كما توجه الدرعي بالشكر والتقدير تثميناً للدور الريادي لسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، مؤكداً أن بفضل دور القادة، تعيش رياضة الإمارات مرحلة مزدهرة ومتقدمة وحافلة بالنجاحات.

وتقدم الدرعي بالتهنئة من مجلس أبوظبي الرياضي بمناسبة استضافة العاصمة طواف أبوظبي والحفل الختامي للاتحاد الدولي للدراجات الهوائية للعام الثاني على التوالي، وهو الحدث الذي سيشهد تكريم الفائزين بجميع مراحل سلسلة السباقات التي أقيمت في مختلف مدن العالم، وصولاً إلى العاصمة أبو ظبي التي باتت منارة ووجهة لاستضافة أهم الفعاليات الرياضية الدولية.

وأكد محمد بن ثعلوب أن دولة الإمارات، وفي ظل اهتمام القيادة الرشيدة ودعمها اللامحدود للتقدم الرياضي وحرصها الكبير على توفير مقومات النجاح كافة لتنظيم الفعاليات الرياضية القارية والدولية، وفق أحدث معايير الاحتراف والتميز الرياضي، ستقودنا حتماً لنجاح استضافة مراحل طواف أبوظبي، وستكون العاصمة على موعد مع إبهار العالم من جديد بمنشآتها الرياضية الفخمة ومعالمها السياحية والتراثية والتاريخية.

وأشار الدرعي إلى أهمية احتضان الطواف للعام الثاني على التوالي، لما له من عوائد إعلامية واقتصادية وسياحية ورياضية مهمة، وما يكرسه من نجاحات مضاعفة للعاصمة أبوظبي، مشيداً بخطط مجلس أبوظبي الرياضي الطامحة لاستضافة أهم الفعاليات الرياضية الدولية، وتحقيق التفاعل العالمي على أرض العاصمة ، ودور ذلك في تحقيق مكتسبات ومخرجات كبيرة على صعيد تطوير رياضة الإمارات بالاستفادة من تجارب نجوم العالم المشاركين في كل محفل، ودعم مسيرة التطوير بالممارسات العالمية الحديثة والمتبعة في تنظيم كبرى البطولات.

وأشار إلى أن العاصمة تثبت كل يوم وفي كل محفل مدى مكانتها وأهميتها بين العواصم العالمية الجاذبة لاستقطاب الفعاليات الرياضية المعتمدة في أجندة الاتحادات الدولية والشاملة لمختلف الألعاب الرياضية، من بينها على سبيل المثال (طواف أبوظبي، جائزة طيران الاتحاد الكبرى للفورمولا 1، بطولة مبادلة العالمية للتنس، بطولة أبوظبي للجولف، بطولة أبوظبي الدولية للترايثلون، كأس العالم لسباحة المياه المفتوحة، نهائي الجولة العالمية لبطولة كرة السلة الثلاثية، جائزة الجراند سلام للجودو، وكأس العالم للأندية لعامي 2017 و 2018 بجانب كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم 2019 )، لافتاً إلى أن كل تلك المنجزات الجديدة والمهمة أكدت ريادة الإمارات بقيادتها الرشيدة التي تولي اهتماماً كبيراً لتنمية قطاع الرياضة ليواكب التقدم الحضاري الذي تعاصره الدولة.

وأوضح الدرعي أن جعل أبوظبي محطة ختامية لموسم سباقات الدراجات الهوائية العالمية للمحترفين ما هو إلا ثمرة الدعم الكبير الذي تقدمه القيادة الحكيمة ودورها الداعم لعمليات التنمية والتقدم فير قطاع الرياضة، مشيداً بثقة الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، منوهاً إلى أن الطواف سيساهم في مواصلة إثراء الحركة الرياضية والمجتمعية، وسيفتح آفاقاً جديدة على صعيد رفع المستوى الثقافي بالرياضة لأفراد المجتمع، وسيعمل أيضاً على تشجيعهم على ممارسة رياضة الدراجات الهوائية التي تملك قاعدة كبيرة من الممارسين على مستوى إمارة أبوظبي، كما سيبرز معالم العاصمة باختلاف تضاريسها وتنوع مواقعها الجغرافية، إلى جانب المساهمات الفاعلة للطواف، وانعكاسه الكبير بتطور رياضة الدراجات الهوائية على مستوى الدولة، متمنياً من منتخبنا الوطني المشارك في الطواف الاستفادة القصوى من تجارب الدراجين العالميين المحترفين.

وتقدم الدرعي بالشكر والتقدير إلى سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، تثميناً للدعم الكبير الذي يلقاه قطاع الرياضة في أبوظبي، والنجاحات الكبيرة التي تعاصره باحتضان واستضافة أبرز الفعاليات الرياضية العالمية المهمة، مشيداً بالتحضيرات الكبيرة لمجلس أبوظبي الرياضي، ودعمه المستمر للارتقاء الرياضي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا