• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

منذ بداية العام الحالي

فقدان 191 وصفة طبية لأدوية مراقبة و 9 أختام بأبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 أكتوبر 2016

منى الحمودي (أبوظبي)

أبلغت هيئة الصحة في إمارة أبوظبي عن فقدان نحو 191 وصفة طبية لأدوية مراقبة و9 أختام طبية، من قبل منشآت صحية في إمارة أبوظبي، وذلك خلال الفترة ما بين يناير حتى أكتوبر من العام الحالي، وهي وصفات لا تصرف إلا تحت إشراف طبي، ومن خلال دفاتر تحمل أرقاماً متسلسلة، وذلك لضبط استهلاك هذه الأدوية، داعية إلى اتخاذ التدابير اللازمة لحفظ واستخدام دفاتر وصفات الأدوية المراقبة.

ولفتت الهيئة انتباه جميع المنشآت الصحية وممارسي الرعاية الصحية إلى الأرقام المتسلسلة الموجودة على نموذج الوصفة المراقبة، وطالبت جميع المنشآت بالتدقيق على الوصفات التي تم صرفها خلال تواريخ معينة، وبينت الهيئة أنها تقوم بإبلاغ الصيدليات مباشرة وعبر موقع الهيئة من خلال تعاميم، تبثها على موقعها الإلكتروني، فور الإبلاغ من جانب الأطباء عن فقدان الوصفات، والتي تتزامن أحياناً مع فقدان ختم الطبيب، وعليه فإن هيئة الصحة تطلب الانتباه إلى الأرقام المتسلسلة الموجودة على نموذج الوصفات المراقبة الصادر بحقها التعميم، وإبلاغ الهيئة إذا ما تم صرف أي وصفة تحمل أحد الأرقام المذكورة، ويمنع صرف الدواء، ويجب إبلاغ الجهات فوراً.

وفيما يتعلق بالحفظ الآمن لدفاتر وصفات الأدوية المراقبة، فقد شددت الهيئة على جميع ممارسي الرعاية الصحية بضرورة اتخاذ التدابير اللازمة لحفظ واستخدام دفاتر وصفات الأدوية المراقبة، نظراً لأعداد البلاغات عن فقدان نماذج وصفات أدوية مراقبة في الآونة الأخيرة من قبل منشآت رعاية صحية مختلفة في إمارة أبوظبي.

وتنصح هيئة الصحة بضرورة اتخاذ عدد من التدابير عند استخدام دفاتر وصفات الأدوية المراقبة، والتي تشمل حفظ دفاتر وصفات الأدوية المراقبة في مكان محكم الإغلاق، وأن تكون تحت إشراف طبيب، وحفظ ختم الطبيب في مكان مغلق ومنفصل عن مكان حفظ دفاتر الوصفات المراقبة، وفي حال غياب الطبيب يجب إغلاق الغرفة، وعدم السماح للأشخاص غير المخولين بدخولها، وعلى الطبيب التأكد من التسلسل الصحيح لرقم نموذج وصفة الأدوية المراقبة قبل كتابة أي وصفة جديدة، ومراجعة نماذج وصفات الأدوية المراقبة بشكل دوري للتأكد من اكتمالها، وعدم فقدان أي وصفة، وفي حال فقدان أي نموذج لوصفات أدوية مراقبة، فإنه يجب إعلام الجهات، مع التأكد من ذكر الأرقام المتسلسلة للوصفات.

الجدير بالذكر أن وصفات الأدوية المُراقبة تكون مرقمة بشكل متسلسل، ويتم توزيعها على الأطباء في المنشآت الصحية، وفق اشتراطات ومعايير وأنظمة رقابية دقيقة، تتيح إمكانية تتبع الوصفات التي يتم إصدارها وصرفها لأي مريض، كما أن نظام الوصفات المُراقبة يساعد على مراقبة الأدوية المُخدرة، بحيث إنه لا يتم صرف الأدوية المُراقبة والمخدرة إلا من خلال هذه الوصفات، وأي نقص أو زيادة في أعداد هذه الأدوية يتطلب التحقيق والنظر في الأمر.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض