• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

إسرائيل تعلّق تعاونها مع اليونسكو بسبب «الأقصى»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 أكتوبر 2016

وكالات

علقت إسرائيل، اليوم الجمعة، تعاونها مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) بعد تصويت على مشروعي قرارين بشأن المسجد الأقصى الواقع في مدينة القدس المحتلة.

وقرر وزير التربية والتعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت، الجمعة، تعليق كل نشاط مهني مع المنظمة «على الفور».

وقال الوزير، الذي يشغل أيضاً منصب رئيس لجنة إسرائيل لدى اليونسكو، في بيان «وفقاً لهذا التصويت ستتوقف فوراً كل مشاركة ونشاط مع المنظمة الدولية».

وصوت اليونسكو، لمصلحة مشروع القرار العربي الذي يؤكد أن المسجد الأقصى وكامل الحرم الشريف، موقع إسلامي مقدس مخصص لعبادة المسلمين.

وطالب القرار إسرائيل بوقف الانتهاكات بحق المسجد، والعودة إلى الوضع التاريخي الذي كان قائماً قبل عام 1967.

وصوتت 24 دولة لمصلحة القرار، فيما صوتت 6 دول ضده، وامتنعت 26 دولة عن التصويت.

واعتبر السفير الفلسطيني في فرنسا، سلمان الهرفي، أن «قرار اليونسكو يقول كفى ابتزازاً وكفى تحريفا للتاريخ وتحريفا للمواقف».

وانتقد الهرفي الدول التي صوتت ضد القرار، مضيفاً: «نحن معتادون على تصويتها ضد (مثل هذه القرارات)، وهي الولايات المتحدة وبعض الدول التي تدور في فلكها هي 6 دول لا أكثر ولا أقل، مقابل 24 دولة صوتت لمصلحة القرار».

 

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا