• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تنوعت مشاريعها بين الأمنية والتقنية والإبداعية

«أمن الهيئات والمنشآت» تشكل أول فرقة نسائية لمكافحة الشغب

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 يونيو 2014

أكد العميد عبدالله علي الغيثي، مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ في شرطة دبي، أن الإدارة العامة ملتزمة بثوابت القيادة العامة لشرطة دبي والمتمثلة بالسعي الدائم نحو تحقيق التفوق المؤسسي وذلك من خلال وضع الخطط والسياسات الكفيلة بتحقيق الأهداف الإستراتيجية لشرطة دبي، ولذلك فإن جميع الأنشطة الأمنية التي تقوم بها الإدارة العامة ممثلة بحماية الشخصيات الهامة وتأمين الفعاليات والمؤتمرات والتعامل مع حالات الشغب والتوقفات العمالية والكشف عن المتفجرات وإبطال مفعولها، ومواجهة الحالات الطارئة يتطلب ربطا مباشرا مع أهداف واستراتيجية القيادة العامة لشرطة دبي.

وأوضح أن الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ تتولى تأمين مقار الهيئات الدولية والدبلوماسية، وتأمين المنشآت الحكومية والتجارية والأسواق وتأمين الزوار والوفود الرسمية، وتسعى باستمرار إلى ضمان التأهيل المناسب لأفرادها، معتمدة في ذلك الأساليب الحديثة والمتطورة.

إنجازات وجوائز

وقال العميد الغيثي إن الإدارة العامة حققت العام الماضي العديد من الإنجازات ومن أهم هذه الإنجازات فوز النقيب مطر خليفة المزروعي بجائزة دبي للأداء الحكومي المتميز فئة الموظف المبدع على مستوى دوائر حكومة دبي عام 2013م، وكذلك الحصول على المركز الأول في جائزة وزير الداخلية فئة أفضل شريك مثالي مع مركز دبي التجاري العالمي 2013م، وحصول الإدارة العامة متمثلة في إدارة أمن وحماية الشخصيات على المركز الأول في جائزة القائد العام في فئة الفريق المشترك الخارجي عن فريق تأمين منتدى الطاقة العالمي، وكذلك الحصول على المركز الأول في جائزة القائد العام في فئة الفريق المشترك الخارجي عن فريق تأمين احتفالات رأس السنة الميلادية، والحصول على المركز الثاني في جائزة القائد العام في فئة أفضل شريك مثالي، والحصول على المركز الثالث في جائزة القائد العام فئة الفريق المشترك الخارجي مع الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، لتطوير منهجية نقل المساجين والموقوفين، وكذلك إبرام مذكرة تفاهم مع منظمة اتحاد الضباط التكتيكيين الوطنيين والتي تعد من اكبر المنظمات المتخصصة في العمليات الخاصة على مستوى العالم، وحصول العقيد عبدالله خليفة المري، مدير إدارة أمن وحماية الشخصيات على عضوية دائمة مدى الحياة في هذه المنظمة ويعتبر أول ضابط في الشرق الأوسط يحصل على هذه العضوية، كما حصلت الإدارة العامة على المركز الأول في جائزة وزير الداخلية (جائزة القائد) في المشاركة في فريق عمل مرونة، وكذلك فئة فريق عمل التحسين المستمر.

وأضاف الغيثي أن الإدارة دخلت العالمية من بوابة موسوعة جينس للأرقام القياسية حيث صممت أكبر علم من أكواب الماء في العالم، وشعار أكسبو 2020 بأكواب المياه، كما تأهيل (27) فرداً من مرتب مكافحة الشغب للحصول على الحزام الأسود في الكاراتيه والدفاع عن النفس من اتحاد الإمارات للتايكواندو والكاراتيه، كما تم تكريم مدير إدارة الطوارئ العميد احمد خلفان المنصوري، وذلك نظير جهوده في إنجاح مؤتمر أمن الملاعب الذي نظم في العاصمة أبوظبي، ومن الإنجازات فوز الإدارة العامة بالمركز الثالث ضمن منتدى الأفكار الابداعية، مشروع طائرة الاستطلاع في مراقبة الملاعب الرياضية ومواقع الحالات الطارئة، وحصول الرائد ماهر بن حيدر على جائزة الموظف المبدع ضمن ملتقى التميز الشرطي، وحصول العريف/1 خالد علي محمد على المركز الأول ضمن جائزة المدير العام الثالث جائزة وزير الداخلية، وحصول الشرطي/1 يحيى علي احمد على جائزة السائق المثالي ضمن جائزة المدير العام.

كما قامت الإدارة العامة ممثلة بإدارة الطوارئ بتشكيل أول فرقة نسائية لمكافحة الشغب وقدمن عروضاً حية في قيادة ناقلات الجنود والدفاع عن النفس وعصا التونفا بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

وحول إسهامات ومهام الإدارة العامة قال العميد الغيثي إن إدارة الطوارئ قامت بالعديد من المهام، وأكدت جاهزيتها من خلال أدائها لمهامها وواجباتها التي تعدت(2873) مهمة من تأمين فعاليات ومهرجانات والتوقفات العمالية وشغب الملاعب، وتفتيش التوقيفات والسجون، وتأمين المنشآت الهامة، بالإضافة إلى قيام إدارة أمن وحماية الشخصيات بتلبية متطلبات الحماية لزوار الدولة من الملوك والرؤساء والشيوخ والأمراء والوزراء والوفود ممن يلزم توفير الحماية لهم، والاستجابة للمهام المفاجئة، وتأمين المؤتمرات والمعارض والأحداث المهمة التي وصلت إلى (1010) مهمات، وبالنسبة لإدارة أمن المتفجرات فقد وصلت حجم المهام التي نفذتها إلى (2317) مهمة خلال العام الماضي، اشتملت على عمليات التفتيش الأمني وإبطال وإتلاف المتفجرات والألعاب النارية ومرافقة الشحنات وحراسة المستودعات.

مشاريع إبداعية

أشار العميد الغيثي إلى أن الإدارة نفذت خلال العام الماضي الكثير من المشاريع، تنوعت بين الأمنية والتقنية والإبداعية، كان من أبرزها تطوير الرجل الآلي وهو عبارة عن رجل آلي يقوم بالحركات العسكرية وأيضاً يقوم ببعض الحركات الرياضية أمام الجمهور، وكذلك تطوير جهاز الاستشعار وهو عبارة عن جهاز استشعار يثبت على عربة إبطال المتفجرات حيث يقوم بإصدار إشارة عند الاقتراب من الأجسام، الأمر الذي يسهل على مستخدمي العربة معرفة المسافة المتبقية لملامسة الجسم وفكرة هذا الجهاز بسيطة وغير مكلفة، إضافة إلى تطوير مركبة مجهزة بمعدات الغطس تخدم عمليات الإتلاف من خلال تجهيز المركبة بجميع متطلبات عمليات الإتلاف وتخصيص أماكن احتياجات الأمن والسلامة في نفس الوقت، وكذلك طائرة الاستكشاف التي تستخدم في مهام إدارة أمن المتفجرات والخاصة في عمليات الكشف والبحث عن الأجسام المشتبه بها في المناطق والأماكن المكشوفة والمغلقة، وذلك عن طريق التحكم بها عن بعد، بواسطة جهاز التحكم حيث يتم تصوير المناطق المراد الكشف عنها، اضافة إلى طائرة الاستطلاع المخصصة لمراقبة الملاعب الرياضية وحالات الشغب والإضرابات العمالية، وتطوير مدرعة مصغرة تستخدم في عمليات مكافحة الشغب والإضرابات العمالية والمظاهرات. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض