• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

عريقات: سنستمر بدفع رواتب الأسر رغم القانون الإسرائيلي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 يوليو 2018

وكالات

صرح أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، اليوم الأربعاء، أن السلطة "ستستمر بدفع رواتب أسر الشهداء والجرحى والأسرى"، متحدية قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي اقتطاع مبالغ موازية من أموال الضرائب الفلسطينية.

وقال عريقات، في مؤتمر صحافي في رام الله المحتلة، "نحن سندفع الرواتب لأسر الشهداء وأسر الجرحى وأسر الأسرى، هذا واجبنا وسنقوم به".

وأضاف أن قرار الحكومة الإسرائيلية "يقطع الخطوط الحمراء (فهي تعتبر) أن السلطة لم تعد قائمة. إسرائيل مصممة على إملاءاتها وفرض الحقائق على الأرض (...) وتكريس وترسيخ ما يعتقد (رئيس الوزراء بنيامين) نتانياهو بأنه يمكن تحقيقه من خلال دولة بنظامين أي نظام الابرتهاييد بدعم من الرئيس الأميركي دونالد ترامب".

وأقر الكنيست الإسرائيلي مساء الاثنين قانونا يسمح للحكومة بأن تقتطع من الرسوم الجمركية، التي تجبيها لحساب السلطة الفلسطينية، مبالغ توازي المخصصات التي تُصرف لعائلات المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ويبلغ عددهم اليوم نحو ستة آلاف. تقول إسرائيل إن مخصصات عائلات الأسرى والقتلى تشجع العنف، علما أن غالبية العائلات الفلسطينية تعتمد تماماً عليها بعد أن فقدت على الأقل أحد أبنائها أو معيلها الذي قتلته أو اعتقلته إسرائيل منذ احتلال الضفة الغربية والقدس الشرقية في 1967.

وتجمع إسرائيل نحو 127 مليون دولار شهرياً من الرسوم الجمركية على البضائع التي تدخل السوق الفلسطينية عبر مرافئها وهي تقدر المخصصات المستهدفة بالحجز بنحو 330 مليون دولار سنوياً.

وقال عريقات إن "موضوع النقاش الآن هو تحديد العلاقة الأمنية والسياسية والاقتصادية مع إسرائيل، وهذا على جدول أعمال اللجنة التي يرأسها الرئيس محمود عباس (...) تمهيداً لاتخاذ القرار وهذا يعني الانتقال من السلطة إلى الدولة وأن تتحمل سلطات الاحتلال مسؤولياتها كافة في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة وقطاع غزة".

وتابع "لن يستمر الوضع كما يريد نتانياهو والرئيس ترامب، بأن تستمر السلطة بدون سلطة وأن يكون الاحتلال بدون تكلفة وأن يبقى قطاع غزة خارج الفضاء الفلسطيني".

وأضاف "سيتم إبلاغ الدول ذات الصلة والتشاور معها وهذه الدول وقفت معنا عندما خرج الرئيس ترامب عن الإجماع الدولي بالاعتراف بمدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل" في ديسمبر 2017.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا