• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بعد تسليمه مهام رئاسة مصر غداً إلى السيسي

هل يعود عدلي منصور إلى «الدستورية» أم يعتزل؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 يونيو 2014

محمد نوار (القاهرة)

مع انتهاء فترة حكم المستشار عدلي منصور رئيس الجمهورية المؤقت في مصر، واستعداده لتسليم السلطة غدا الأحد للرئيس الجديد المنتخب المشير عبدالفتاح السيسي، يكون أمامه الاختيار بين العودة إلى منصة القضاء كرئيس للمحكمة الدستورية العليا، أو اعتزال العمل السياسي، بعد تجربة الحكم وإن لمرحلة انتقالية.

وكان منصور (67) عاماً تولى رئاسة المحكمة الدستورية العليا في 30 يونيو الماضي، وهو اليوم الذي شهد خروج الشعب في تظاهرات حاشدة تطالب بعزل الرئيس محمد مرسي، ولذلك لم يستطع حلف اليمين أمام المحكمة.

لكن بعد أن أعلن الجيش الإطاحة بمرسي تلبية لنداء الشعب، ووضع خارطة طريق بالاتفاق مع القوى السياسية، قام منصور بتأدية اليمين الدستورية كرئيس للمحكمة الدستورية أولاً، واليمين الدستورية كرئيس للبلاد بصفة مؤقتة لحين انتخاب رئيس جديد.

ورغم أنه كان في أعلى منصب قضائي في مصر، لكن بعد تعليق الجيش العمل بالدستور، وعزل مرسي، تم الدفع به إلى هرم السلطة السياسية وفقاً للترتيبات الدستورية.

تم تعيين منصور رئيساً للمحكمة الدستورية، من بين النواب الثلاثة الأطول خدمة في المحكمة، وقد تخرج في كلية القانون جامعة القاهرة عام 1967، وبسبب تفوقه حصل على منحة دراسية في باريس لدراسة الإدارة والشؤون العامة عام 1977، وبعد ذلك عاد إلى القاهرة وانضم إلى صفوف النظام القضائي. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا