• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«العيالة» و«الهبان» و«أمير الشعراء» في الرباط

«طانطان» المغربية تتألق على وقع التراث الإماراتي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 مايو 2015

أحمد السعداوي (طانطان)

واصل أبناء الإمارات تألقهم في نقل رسائل التراث الوطني إلى أنحاء العالم عبر تقديم نماذج حية من أشكال حياة أهل الإمارات الأقدمين ومنها الحرف التقليدية، الفنون الشعبية، سباقات الهجن، والشعر النبطي، بما له من أهمية خاصة في الموروث المحلي، إلى جماهير النسخة الحادية عشرة من مهرجان موسم طانطان الثقافي في المملكة المغربية التي انطلقت فعالياته رسمياً أمس وتستمر حتى السابع والعشرين من مايو الجاري، مؤكداً أواصر المحبة والتقارب الثقافي بين أبناء الوطن العربي من الخليج إلى المحيط. وشهد الافتتاح سعادة فارس المزروعي، المدير العام للجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، إضافة إلى حشد من المسؤولين المغاربة الذين أبدوا سعادتهم بالمشاركة الإماراتية التي أعطت ثقلاً وبعداً عالمياً للحدث الثقافي المغربي.

«الهبّان»، و«المديمة»

من الأنشطة المميزة التي قدمها أبناء الإمارات، لوحات فولكلورية لفنون العيالة قدمتها فرقة أبوظبي للفنون الشعبية في إحدى الساحات المخصصة لفعاليات المهرجان في مدينة طانطان، أظهرت من خلالها اعتزازها بألوان الموسيقى والأهازيج والأشعار المستمدة من البيئة الإماراتية الخالصة سواء في المناطق الساحلية أو البيئة البرية، حيث المعنى الحقيقي للحياة البدوية.

ويقول محمد طالب الفزاري، مدرب العيالة في إدارة الفنون الشعبية في لجنة المبادرات والبرامج الثقافية التابعة لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، إن للعيالة أهميتها الخاصة في الموروث المحلي الإماراتي، ومن هنا جاءت المشاركة القوية لفرقة أبوظبي للفنون الشعبية بأربعين عارض من أبناء الإمارات من مختلف مناطق الدولة، جاؤوا إلى المملكة المغربية ليؤكدوا وجود لحمة قوية بين أبناء الوطن العربي من المحيط إلى الخليج، وتواصل فني وثقافي عميق بين الدولتين، على الرغم من البعد الجغرافي، الذي يصل إلى آلاف الكيلو مترات. ويشرح الفزاري، أن فن العيالة له عدة أنواع أشهرها العيالة البحرية المرتبطة بسكان المناطق الساحلية، والعيالة البرية المرتبطة بحياة أهل المناطق البرية بعيداً عن الساحل، كما تقدم الفرقة أشكالاً أخرى من الفنون الشعبية الإماراتية، ومنها رقصة «الهبّان»، و«المديمة»، و«الليوا».

لوحات فنون شعبية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا