• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

استمرار تحاليل مختبرية فرنسية على عينات لهجمات محتملة بالكلور

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 يونيو 2014

أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أمس الأول، أن عينات جمعت من سوريا بعد هجمات محتملة بغاز الكلور «لا تزال تخضع لفحوصات مخبرية»، مشيرة إلى أن باريس تعمل «بتنسيق وثيق» مع شركائها الغربيين للتحقق مما إذا كانت دمشق استخدمت مجدداً أسلحة محرمة. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية رومان نادال إن «شهادات جديرة بالثقة أفادت عن 14 استخداماً مزعوماً لأسلحة كيماوية منذ أكتوبر 2013. يعتقد أن العنصر الكيماوي المستخدم في بعض الحالات هو غاز الكلور. لقد استقبلنا على أساس وطني، عينات تتعلق ببعض هذه الحالات. هي لا تزال تخضع للتحليل». وأضاف أن «نتائج هذه التحاليل لن تكون حاسمة بالضرورة..ويجب أن تستكمل بمضاهاتها بعناصر معلومات أخرى»، مشيراً إلى أن الكلور عنصر «شديد التبخر». وتابع نادال «نحن نواصل تحاليلنا وتحرياتنا، بتنسيق وثيق مع العديد شركائنا». وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية أرسلت فريقاً للتحقيق في استخدام الكلور في سوريا، إثر تشكيل بعثة تقصي حقائق في نهاية أبريل، بعد تقارير غربية عدة وأخرى لمنظمة «هيومن رايتس ووتش» تحدثت عن هجمات نفذها النظام على مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة استخدم فيها غاز الكلور، أبرزها في 12 أبريل بكفر زيتا في ريف حماة. (باريس - أ ف ب)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا