• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  02:55    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيين        02:57    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيي    

البراميل المتفجرة وصواريخ «أرض-أرض» تدك المليحة لليوم الـ66 من العملية العسكرية الشرسة فيها بمشاركة «حزب الله»

يوم دام لقوات الأسد و«الحر» يدمر مروحيتين وآليات مدرعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 يونيو 2014

أسفرت عمليات نوعية نفذها مقاتلو الجيش الحر المعارض مستهدفاً مواقع للقوات النظامية السورية، عن دمير آليتين عسكريتين وقتل عدد من الجنود في المليحة بالغوطة الشرقية في ريف دمشق، و3 دبابات في جبهة جبل عزان بالريف الجنوبي لحلب، ومروحيتين في مطار حماة العسكري الذي قصفه الثوار بصواريخ جراد. فيما لقي 16 مدنياً حتفهم بنيران القوات النظامية أمس، سقط 7 قتلى من الجنود الحكوميين بكمين نصبه مقاتلو المعارضة بمحور السمرة بجبل التركمان ضمن «معركة الأنفال» المتحدمة منذ أشهر بمنطقة الساحل في ريف اللاذقية. في الأثناء، استمرت الاشتباكات والغارات الجوية اليومية التي يشنها الطيران الحربي والمروحي على جبهات حلب مستخدماً البراميل المتفجرة، تزامناً مع تصاعد حدة القتال في ريف دمشق حيث يحاول الجيش النظامي مدعوماً بـ«حزب الله» وميليشيا «الدفاع الوطني»، طرد مقاتلي المعارضة من المناطق الخاضعة لسيطرتهم بتركيز على حي جوبر الدمشقي وبلدة المليحة في الغوطة الشرقية، التي تتعرض لقصف بكافة أنواع الأسلحة بما فيها صواريخ «أرض-أرض» لليوم الـ66 على التوالي. وفي تطور متصل، هزت 5 قذائف صاروخية على منطقة المزة 86 وسط دمشق، بينما طال القصف الجوي والبري مدن وبلدات حماة ودرعا وإدلب، تزامناً مع انفجار سيارة مفخخة في مدينة موحسن بضواحي دير الزور موقعاً عدداً من الجرحى.

وأكد الناشطون الميدانيون والتنسيقيات المحلية، أن الجيش الحر دمر آليتين عسكريتين وقتل عشرات الجنود في المليحة بريف دمشق، التي تحاول القوات الحكومية المدعومة بـ«حزب الله» والميليشيات الأخرى منذ 66 يوماً استعادة السيطرة عليها مستخدمة سلاحي المدفعية والطيران. وأفادت التنسيقيات أن الطيران الحربي شن 5 غارات على الأقل على المليحة، ترافقت مع قصف بصواريخ «أرض-أرض» حيث سقط قتلى وجرحى جراء القصف العشوائي الكثيف والاشتباكات الشرسة. وقتل مدني في سقبا بقصف استهدف مدينة جسرين بالريف العاصمي، بينما تعرضت بلدة خان الشيخ لـ3 غارات شنها الطيران الحربي ترافقت مع قصف بالبراميل المتفجرة نفذته مروحيات قتالية.

وأكدت التنسيقيات وفاة محامي ناشط يدعى علي الويسي تحت التعذيب على أيدي قوات النظام بمنطقة السيدة زينب، في حين هزت 5 قذائف صاروخية أطلقها مقاتلون معارضون منطقة المزة 86 وسط دمشق تزامناً مع قصف مدفعي استهدف حي جوبر. بالمقابل، قصفت القوات الحكومية مدينة داريا وبلدات أخرى في الغوطة الشرقية نفسها.

وفي جبهة محافظة حلب، أفادت شبكة «سوريا مباشر» المعارضة إن المعارك الدائرة في جبل عزان بالريف الجنوبي أسفرت عن مقتل جنود من القوات الحكومية وتدمير 3 دبابات، في وقت أوقعت الغارات الجوية على مناطق المعارضة قتلى وجرحى. كما شن الطيران الحربي سلسلة من الغارات على حي الهلك في مدينة حلب التي يتقاسم السيطرة عليها طرفا النزاع، بينما شهدت بلدات تل رفعت وأعزاز وأخترين والأتارب في ريف المدينة لقصف جوي بالبراميل المتفجرة أسفر عن مصرع عدد من الأشخاص.

وذكرت التنسيقيات أن مدنياً و3 أطفال لقوا مصرعهم بقصف جوي استهدف بلدة عزاز بريف حلب، بالتزامن مع قصف بالرشاشات الثقيلة طال مدينة الأتارب بالحافظة المضطربة. وهزت قذائف عدة محيط جامع الروضة في حي الموكامبو بحلب، فيما تساقطت البراميل المتفجرة على أحياء بستان القصر والهلك ومساكن هنانو متسببة بوقوع ضحايا في السكن الشباب بحي الأشرفية في حلب. وطال القصف بالرشاشات الثقيلة مدينة مارع بريف حلب، بينما قتل أحد القادة العسكريين ب« لواء التوحيد» في حي جمعية الزهراء غرب حلب بمعارك مع الجيش النظامي. وسقط ضحايا بين قتيل وجريح بنيران الجيش النظامي في باب الحديد وبني زيد والهلك والليرمون وبابيص وبلاس والشيخ لطفي ومارع بحلب وريفها.

وفي جبهة حماة، أكد «مركز الإعلامي» المعارض بالمدينة أن مقاتلي الجيش الحر استهدفوا المطار العسكري، وتمكنوا من تدمير مروحيتين، في حين شن الطيران غارات بالبراميل المتفجرة على قريتي الجبين والجلمة في ريف المحافظة. وطال القصف الجوي مدينة مورك بالريف الحموي المضطرب، بينما اندلعت اشتباكات شرسة بين الجيش الحر والقوات النظامية بمحيط قاعدة تل عثمان وحاجز البانة بريف حماة أيضاً. وفي جبهات أخرى، استهدفت القوات الحكومية عدة مناطق في ريفي حمص ودرعا، بينما شهد ريف اللاذقية مواجهات بين طرفي النزاع بحسب التنسيقيات وشبكة «سوريا مباشر» التي أشارت إلى استهداف مجموعات معارضة للقوات الحكومية المتمركزة في قرية السمرة.

وتجددت الاشتباكات بين مقاتلي المعاضة وقوات الحكومة على أطراف حي المنشية بدرعا البلد جنوب سوريا، وسط قصف من الطيران المروحي استهدف المنطقة. كما قصفت القوات الحكومية بالمدفعية بلدة تسيل بريف درعا، بحسب «اتحاد تنسيقات الثورة»، الذي أفاد بسقوط عدد من الجرحى جراء القصف المدفعي على مدينة الشيخ مسكين بريف درعا أيضاً. وفي دير الزور، أكد المرصد الحقوقي أن انفجار سيارة مفخخة في مدينة موحسن أسفر عن سقوط عدد من الجرحى، في وقت قصفت القوات الحكومية الأحياء التي تخضع لسيطرة المعارضة في المدينة.

(عواصم - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا