• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

صدور طبعة جديدة من كتاب «السراب» باللغة الألمانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

صدرت، مؤخراً، طبعة جديدة من كتاب «السراب» لمؤلِّفه الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، باللغة الألمانية، وذلك بعد الإقبال الكبير على الكتاب في طبعاته باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية والأوردية.

ويأتي إصدار الطبعة الألمانية من كتاب «السراب»، تحقيقاً لاتساع الفائدة منه، ورغبة من مؤلفه الدكتور جمال سند السويدي في تقديم الصورة الحقيقيَّة للجماعات الدينية السياسية، ومضمون توجُّهاتها وأفكارها البعيدة عن صحيح الدين الإسلامي بلغات مختلفة، بحيث تتم توعية الشباب والدارسين والمتخصِّصين والقراء، ليس داخل العالمَين العربي والإسلامي فقط، وإنما خارجهما، بخطر هذه الجماعات، وانحراف منهجها، وزيف دعواتها، خاصة أن خطر الإرهاب الديني هو خطر عالميٌّ، حيث تعمل الجماعات الإرهابية الدينية على جذب الشباب إليها من كل دول العالم من دون استثناء عبر أساليب مختلفة.

ويقدِّم كتاب «السراب» الذي حقق رواجاً كبيراً في المواقع الإلكترونية العالمية المتخصّصة ببيع الكتب حول العالم، وفي مقدمتها، موقع «أمازون»، حيث حصل على المرتبة الأولى ضمن الكتب الأكثر مبيعاً في تصنيف القارئ الإلكتروني «كيندل» (Kindle) التابع لـ«أمازون»، وعلى خمس نجوم في موقع «بارنز آند نوبل» (نوك بوكس Nook Books)، وخمس نجوم في موقع «كوبو» (Kobo Books)، وخمس نجوم في موقع «آيتيونز» iTunes، كما عُقِدت حول الأفكار الواردة فيه الكثير من المحاضرات والندوات داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها، وتحدثت عنه عشرات المقالات والتقارير في وسائل الإعلام المختلفة، رؤية علمية شاملة وعميقة للجماعات الدينية السياسية بمختلف توجُّهاتها، مؤكداً أن التوجُّهات والشعارات التي تطرحها هذه الجماعات هي بمنزلة «السراب»، لأنها تحاول تسويق الوهم للناس، من خلال ربط نفسها بالدين، اعتماداً على ما يمثله من أهمية في قلوب الشعوب وعقولها.

كما يسعى الكتاب إلى تفكيك كثير من الإشكاليات التي عوَّقت التنمية والتنوير والحداثة والتقدُّم، ووسَّعت الفجوة الحضارية بين العالم العربي والغرب.

وأهم ما يميز كتاب «السراب» أنه موسوعة شاملة تجمع المعلومة والتحليل والنظرة المستقبلية، كما يتميَّز بالجمع بين الجانبَين النظري والتطبيقي، من خلال تضمينه دراسة ميدانية حول توجُّهات الرأي العام في دولة الإمارات العربية المتحدة بشأن الجماعات الدينية السياسية.

واستطاع الكتاب تقديم تحليل عميق لظاهرة الجماعات الدينية السياسية في مستويات بحث متعدِّدة، فكرية وسياسية وثقافية واجتماعية وعقدية، ورَصَدها من منظور تاريخي متوقفاً عند ذروة صعودها السياسي في بداية العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين.

ومنذ صدور كتاب «السراب» عام 2015، وهو يحظى بتقدير الأوساط الأكاديمية العربية والعالمية، واستطاع أن يمثل إضافة نوعيَّة إلى أدبيات الإسلام السياسي، سواء لمنهجه العلمي الرصين، أو للأطر النظرية والتطبيقية التي استخدمها في التحليل، ما أكسب الكتاب مزيداً من العمق، وأضفى على النتائج التي توصل إليها مصداقية علمية كبيرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض