• الاثنين 05 رمضان 1439هـ - 21 مايو 2018م

نوهت بأهميتها في الظروف والأحوال الجوية الصعبة

المنظمات الدولية في الأردن تثمن المساعدات التي أمر بها رئيس الدولة للاجئين السوريين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 يناير 2013

عمان (وام) - أشادت المنظمات والهيئات الدولية العاملة في المجال الإنساني والإغاثي في الأردن بالمساعدات العاجلة التي أمر بها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله بتخصيص خمسة ملايين دولار لتقديم مساعدات عاجلة للاجئين السوريين في الأردن، الذين تضرروا من موجة الثلوج والبرد والأمطار التي تعرضت لها المخيمات في الأردن.

جاء ذلك، خلال استقبال الدكتور عبدالله ناصر سلطان العامري سفير الدولة لدى المملكة الأردنية الهاشمية لرؤساء المنظمات والهيئات الدولية العاملة في المجال الإنساني والإغاثي بحضور ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أندرو هاربر ورئيس بعثة منظمة الهجرة الدولية ديفيد تيرزي وممثلة اليونيسيف في الأردن دومنيك ايزابيل هايد والمستشار الإقليمي لبرنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة جونثان كامبيل ومعالي محمد مطلق الحديد رئيس الهلال الأحمر الأردني.

وقد أعرب ممثلو المنظمات الدولية عن بالغ شكرهم وتقديرهم للدور الرئيسي الريادي الذي تضطلع به دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال الدعم والمساندة المستمرة للاجئين السوريين، مؤكدين أن الأمارات كما هو عهدها سباقة لعمل الخير ودعم جهود الإغاثة الإنسانية”. ونوهوا بأهمية المساعدات التي أمر بها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة في هذه الظروف والأحوال الجوية الصعبة التي تمر على المنطقة والتي من شأنها أن تساهم بفاعلية على تحسين أوضاع اللاجئين السوريين في المملكة.

كما ثمن ممثلو المنظمات الدولية الجهود الإنسانية التي تبذلها دولة الامارات منذ بداية الأزمة السورية والتي نفذت العديد من المشاريع والبرامج الإنسانية والإغاثية المهمة وذلك من خلال الدور الذي تقوم به كافة المؤسسات والهيئات والجمعيات الخيرية لدولة الامارات في هذا المجال من خلال تسيير قوافل المساعدات وطائرات الإغاثة التي تحمل مئات الأطنان من المواد الغذائية والإغاثية والطبية، إضافة الى توزيع عشرات الآلاف من الطرود الغذائية التي يتم تجهيزها من السوق المحلي الأردني ومن خلال وفود إماراتية تشرف على تجهيزها وتوزيعها مباشرة على اللاجئين السوريين في مختلف محافظات ومناطق المملكة، إضافة الى أن المستشفى الميداني الإماراتي الذي جرى افتتاحه العام الماضي في مدينة المفرق والذي يعتبر من ضمن اكبر المستشفيات الميدانية في العالم حيث يستقبل يوميا حوالي 500 مريض ومجهز بغرف عمليات وعيادات متخصصة مختلفة، إضافة الى مستشفيين متنقلين ومجهزين بالكامل يجوبان محافظات المملكة حسب برنامج معد مسبقاً.

وأكد ممثلو المنظمات الدولية أهمية مواكبة وتنويع البرامج والمشاريع الإغاثية بما يتناسب مع احتياجات ومتطلبات اللاجئين السوريين، وهو مثال يحتذى تنتهجه دولة الامارات في مشاريعها وبرامجها الإغاثية والتي توجت مساهماتها الفعالة مؤخراً بإقامة مخيم جديد في مريجيب الفهود شرقي محافظة الزرقاء للاجئين السوريين وفق أفضل المعايير والمواصفات الدولية.

كذلك أنشأت الامارات ثلاثة مراكز استقبال للاجئين السوريين على الحدود في مناطق هامة وهي التي يتدفق منها اللاجئون السوريون، وتم تجهيزها بكافة المتطلبات والحاجات الضرورية وبخدمات العلاج والإيواء بما فيها خدمات النقل والإسعاف ما أسهم في التخفيف على اللاجئين السوريين ومساعدتهم في مرحلة دخولهم الشريط الحدودي الى الجانب الأردني.. حيث يتم نقلهم الى مخيمات اللاجئين بعد استكمال الإجراءات الضرورية في مراكز الاستقبال.

وأكد السفير أن قيادة دولة الامارت الرشيدة تولي من خلال توجيهاتها السديدة المستمرة ومتابعة المسؤولين الحثيثة، اهتماماً كبيراً برعاية أحوال اللاجئين السوريين في كافة المناطق وذلك بهدف التخفيف من معاناتهم ما أمكن، وهذه المساعدات ومد يد العون شمل أيضاً العديد من مناطق الكوارث الطبيعية والحروب وجيوب الفقر في العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا