• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

المناخ الحار يثير قلق اللاعبين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 يونيو 2014

سيكون المناخ الحار في البرازيل من بين المشاكل العديدة التي تواجه اللاعبين في مونديال 2014 إلى جانب التظاهرات المطلبية، والإضرابات التي تهدد بتعكير الأجواء. وكان مدرب المنتخب الإيطالي تشيزاري برانديلي أول من تذمر من الظروف المناخية الصعبة، والتي تتفاوت بين منطقة وأخرى في البرازيل، بعد فوز فريقه على اليابان 4-3 في كأس القارات العام الماضي، حيث قال: «عانينا الجحيم الليلة، يجب علينا التعامل مع الرطوبة المرتفعة، وهذا أمر صعب للغاية». وأن يأتي التخوف من المناخ الحار على لسان لاعب من المنتخب الإسباني المعتاد على اللعب في أجواء حارة، فهذا الأمر يعكس تخوفاً حقيقياً من تأثير الأجواء المناخية على أداء المنتخبات في أرضية الملعب. «إنه مناخ حار على الدوام، من الصعب جداً تحمله»، هذا ما قاله مهاجم برشلونة والمنتخب الإسباني بدرو رودريجيز من واشنطن الأميركية، حيث يضع فريقه لمساته الأخيرة قبل أن يبدأ حملة الدفاع عن لقبه العالمي. وتابع: «العام الماضي (خلال كأس القارات التي تقام في البلد المضيف لكأس العالم قبل عام على العرس الكروي العالمي) خضنا مباريات معقدة جداً بسبب الحرارة». ووصلت إسبانيا إلى المباراة النهائية لكأس القارات قبل أن تنهار أمام البرازيل المضيفة (صفر-3).

ومن المتوقع أن تعاني المنتخبات الأوروبية أكثر من غيرها في النهائيات البرازيلية، فيما ستحظى المنتخبات الأفريقية والأميركية الجنوبية بأفضلية كونها معتادة على هذه الأجواء.

وستكون ماناوس، في شمال غرب البرازيل، المكان الأكثر رطوبة بين المدن المضيفة للنهائيات حيث تتراوح نسبة الرطوبة بين 57 و99 بالمئة، خلال هذه الفترة من العام. ولن يكون الوضع مختلفا كثيراً في الشمال وشمال-شرق البلاد، أي في ريسيفي أو فورتاليزا وناتال وسلفادور، فيما سيكون الجنوب الشرقي أكثر «لطافة» مع اللاعبين، حيث ستكون الحرارة في منتصف العشرينيات في كل من ريو، وساو باولو، وكوريتيبا، وبيلو هوريزنتي. (واشنطن - أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا