• الخميس 02 رجب 1438هـ - 30 مارس 2017م
  11:03    الامين العام للامم المتحدة أنطونيو غوتيريش يصل الى العراق للاطلاع على الوضع الانساني    

مكبح اليد يعاند خالد القاسمي

فريق أبوظبي وصيف المرحلة الثالثة لرالي البرتغال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 مايو 2015

البرتغال (الاتحاد)

أنهى فريق سيتروين توتال أبوظبي العالمي للراليات منافسات اليوم الثاني من رالي البرتغال، الجولة الخامسة لبطولة العالم، في المركز الثاني على متن DS3 WRCبحلتها الجديدة، وذلك عن طريق كريس ميك وملاحه بول ناجل، فيما احتل مادس أوستبيرج مع ملاحه يوناس أندرسون المركز السابع، في الوقت الذي اضطر فيه الشيخ خالد القاسمي مع ملاحه كريس باترسون للانسحاب بسبب عطل مفاجئ في مكبح اليد منع البطل الإماراتي من الانطلاق في المرحلة الرابعة.

بدأ الشيخ خالد بن فيصل القاسمي مراحل اليوم الثاني بثقة عالية على إطارات قاسية بعكس عدد من السائقين الذين فضلوا استخدام الإطارات ذات التركيبة الناعمة، وقاد القاسمي سيارته بحرص شديد في المرحلة الثانية، متفادياً الصخور المتناثرة على أطراف المرحلة، خصوصاً المنعطفات. أما المرحلة التالية، فكانت أفضل ورفع فيها الشيخ خالد القاسمي وتيرة قيادته على الرغم من حرصه الكبير على تفادي الصخور الكبيرة. وفي المرحلة الرابعة، لم يتمكن البطل الإماراتي من الانطلاق بسبب عطل مفاجئ في نظام مكبح اليد، فاضطر الشيخ خالد القاسمي للانسحاب والعودة إلى مركز الصيانة لإكمال راليه في اليوم الثالث.

وقال الشيخ خالد القاسمي: «كنا نقود بحذر شديد لتفادي الصخور الكبيرة المتناثرة في المراحل، خصوصاً الثانية، استمتعت كثيراً في (الثالثة)، لقد فوجئت عند نقطة انطلاق المرحلة الرابعة بعدم قدرة السيارة على الانطلاق بسبب عطل في مكبح اليد».

ويتألف رالي البرتغال من 16 مرحلة، خاصة بالسرعة بطول إجمالي يبلغ 352,09 كلم، ويتخذ من ماتوزينيوش مقراً له.

ترويسة

حظي الشيخ خالد القاسمي سائق فريق أبوظبي بتشجيع كبير من عشاق الراليات في البرتغال خلال المرحلة الاستعراضية، وقدر الحضور بـ50 ألف متفرج.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا