• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الأجانب يشترون في أبوظبي ويبيعون في دبي وترقب لنتائج الربع الثالث

الأسهم المحلية تنهي الأسبوع بمؤشر أحمر والمستثمرون يفقدون شهية الشراء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أنهت الأسهم المحلية تداولاتها الأسبوع الحالي بمحصلة تراجعات قاربت 1% لكل من سوقي أبوظبي للأوراق المالية ودبي المالي، مع استمرار سيطرة حالة سلبية على تعاملاتها، وانحسار السيولة وفقدان المستثمرين لشهية الشراء.

وواصلت الأسهم للأسبوع الثالث أداءها السلبي ولم تتفاعل إيجاباً مع ارتفاع أسعار النفط أو ارتفاع الأسواق العالمية، في الوقت الذي لم تفصح فيه أي من الشركات المدرجة محلياً حتى الآن عن نتائجها المالية.

وسيطرت حالة من الترقب والحذر على المستثمرين مع استمرار تراجع الأسهم، وخروج مستثمرين أجانب ومؤسساتيين من سوق دبي المالي، ما دفعهم إلى الانتظار حتى انتهاء موجة البيع وعودة الأسهم للارتفاع المتوقع مع بدء إعلان الشركات عن نتائجها المالية.

وللأسبوع الثاني على التوالي، واصل المستثمرون الأجانب والمؤسساتيون بسوق أبوظبي للأوراق المالية، عمليات شراء انتقائية لأسهم الشركات القيادية، ضمن محاولات إعادة بناء مراكز جديدة قبل صدور نتائج الربع الثالث.

وأظهرت إحصاءات الأسواق، أن الأجانب والمؤسسات بسوق العاصمة أضافوا صافي شراء أسبوعي جديد خلال تعاملات الأسبوع الماضي بقيمة 64 مليون درهم، فيما تواصلت عمليات التسييل في سوق دبي المالي للأسبوع الثاني على التوالي بصافي بيع قيمته 103,7 مليون درهم.

وقال إياد البريقي، مدير عام شركة الأنصاري للخدمات المالية: «إن حالة ترقب وحذر سيطرت على المستثمرين مع استمرار تراجع الأسهم وعدم تجاوبها مع ارتفاع أسعار النفط»، مشيراً إلى أن تأخر إفصاح الشركات عن نتائجها المالية يعطي انطباعاً للمستثمرين بأن النتائج سلبية.

ودعا الشركات إلى سرعة الإفصاح عن نتائجها المالية.

وفي جلسة أمس، تراجعت مؤشرات الأسواق المحلية مع تواصل انحسار السيولة، حيث أغلق مؤشر سوق أبوظبي متراجعاً بنسبة 0,37% وبتداولات قيمتها 116 مليون درهم، في حين تراجع سوق دبي المالي بنسبة 0,59% وبتداولات قيمتها 162 مليون درهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا