• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الشارقة ينفي انتقال فليبي إلى الشباب السعودي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 يونيو 2014

عماد النمر (الشارقة)

نفى خالد صفر، عضو مجلس إدارة نادي الشارقة لكرة القدم، المتحدث الرسمي للنادي، الأخبار التي تم تداولها بعض مواقع التواصل الاجتماعي أمس حول مفاوضات يجريها نادي الشباب السعودي مع المحترف البرازيلي لنادي الشارقة فليبي جابرييل.

وقال: «ما تم نشره من أخبار حول اقتراب انتقال البرازيلي فليبي إلى الدوري السعودي اعتباراً من الموسم المقبل لا أساس لها من الصحة، مشيراً إلى أن اللاعب ما زال مرتبطاً بعقد مع النادي حتى نهاية الموسم المقبل».

وأشار صفر إلى أن الجهاز الفني للفريق بقيادة المدرب البرازيلي باولو بوناميجو، أبدى رضاه عن مستوى اللاعب وعطائه خلال الموسم الماضي مع فرقة «الملك»، والإدارة الشرقاوية متمسكة بوجود اللاعب ضمن صفوف الفريق بعد مساهمته الناجحة في تحقيق النتائج المتميزة للفريق طوال الموسم.

وأوضح صفر أن مواقع التواصل الاجتماعي أصحبت مجالاً خصبا للكتابة والمتابعة، لكن الكثير من الأخبار تكون غير صحيحة وتفتقد للمصداقية حتى ولو كان كاتبها من المعروفين، لذلك يطالب الجميع بالحرص على الصدق فيما يكتبون حتى لا يتسببوا في إثارة البلبلة بين الجماهير.

وحول رؤيته للموسم الذي قدمه الشارقة بعد عودته من دوري الدرجة الأولى، قال إن مجلس الإدارة وضع منذ البداية هدفاً من أجل الوصول إليه، وقد حققنا المطلوب وزيادة، ونجح الفريق أن يكون رقماً صعباً طوال الموسم في مسابقتي كأس المحترفين ودوري الخليج العربي، قياساً بالحالة التي كان عليها الفريق، لكن التوليفة الناجحة من جهاز فني ولاعبين ودعم إداري كبير من رئيس مجلس الإدارة الشيخ أحمد بن عبد الله آل ثاني، ساهمت في تقديم مستوى جيد جداً، والفريق استمر في المركز الرابع بالدوري لمدة 23 أسبوعاً، ولم يتراجع إلا في آخر مباراتين فقط، وهذا مؤشر جيد، ومجلس الإدارة يرى أن الفريق حقق الطموحات المرجوة، وما زالت الخطوات مستمرة من أجل استمرار هذا النجاح في الموسم الجديد، حيث لم يعد طموحنا هو مجرد الوجود أو تثبيت الأقدام، بل نسعى لأن نوجد في مربع الكبار في جميع المسابقات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا