• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

انسجاماً مع قرارات «قمة أبوظبي»

رفع علم «التعاون» إلى جانب علم الدولة بمقر «الخارجية» في الذكرى الـ30 لتأسيس المجلس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 مايو 2011

وام

أكد معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية تطلع دول وأبناء مجلس الدول التعاون لدول الخليج العربية للمزيد من العمل لتعزيز إنجازات المجلس وتطويره ليناسب طموحات شعوب المجلس ومواجهة التحديات القادمة.

جاء ذلك لدى قيام معاليه بعد ظهر أمس برفع علم مجلس التعاون لدول الخليج العربية بجانب علم الإمارات العربية المتحدة بمقر وزارة الخارجية بحضور منتسبي وزارة الخارجية وسفراء دول مجلس التعاون المعتمدين لدى الدولة وكبار ضباط القوات المسلحة ووزارة الداخلية. يأتي هذا الحدث انسجاماً مع قرار المجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في دورته الحادية والثلاثين والتي عقدت في العاصمة أبوظبي، والذي نص على رفع علم وشعار مجلس التعاون لدول الخليج العربية إلى جانب الأعلام الوطنية بدول المجلس.

وقال معالي الدكتور أنور محمد قرقاش في كلمته بالمناسبة التي تزامنت مع الذكرى الثلاثين لقيام المجلس”إن هذه الذكرى تمثل مناسبة نثمن فيها إنجازات المجلس ونتطلع إلى تعزيزها من خلال المزيد من العمل. فمن العاصمة أبوظبي انطلقت هذه المسيرة المباركة لتمثل محوراً استراتيجياً في تعامل دول الخليج العربية على الصعد الاقتصادية والسياسية والاجتماعية كافة”.

وأضاف معاليه “في ظل الظروف الدقيقة المحيطة بنا ندرك جميعاً أهمية هذا البناء الذي شيده القادة كما ندرك ضرورة تطويره ليتناسب مع طموحاتنا ومع التحديات القادمة”.

يذكر أن مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي تأسس في العام 1981 استطاع أن يحقق إنجازات عديدة على مختلف الصعد والمجالات والتي بوأته مكانة متميزة من بين أنجح التكتلات الإقليمية ويقدم نموذجاً رائداً للعمل المشترك على مستوى المنطقة.

وما كان ذلك ليتحقق لولا الإيمان الراسخ لدى القيادة الرشيدة في دول المجلس بأهمية التكامل والوحدة لتحقيق تطلعات شعوبها نحو التنمية والاستقرار والتي تدعمها أواصر القربى والمصير المشترك. فقد استطاع المجلس أن يتخذ عدداً من القرارات المهمة كاتفاقية الدفاع المشترك لمجلس التعاون والسوق الخليجية المشتركة ومشروع الربط الكهربائي بين دول المجلس والتي عززت من روح التعاون وأكدت رسوخ وصلابة هذا الكيان ودليل على عمق العلاقة بين الدول الأعضاء.

وأكدت دولة الإمارات في بيان لوزارة الخارجية بهذه المناسبة حرصها على دعم وتعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك وتطوير علاقات التعاون وزيادة فاعليته باستكمال بناء صروح التكامل السياسي والاقتصادي والأمني والاجتماعي إلى واقع حي بخطوات عملية ملموسة من خلال الاتفاقيات المشتركة وفعاليات اللجان العليا المشتركة والتواصل والتشاور المستمر عبر الزيارات المتبادلة على مختلف المستويات بما يعزز من صلابة المجلس ككيان.

     
 

التعاون والمحبة

دائما ان شاء الله على الترابط لدول مجلس التعاون الخليجي وزيادة التعاون بين دول المجلس وجمع الخير بين الشعوب الخليجيه والقيادة الرشيدة ويرحم الله الشيخ المعلم/زايد بن سلطان ال نهيان مؤسس دولة الامارات العربية المتحدة

محمد خميس مبارك بهوان المخيني الجنيبي | 2011-05-26

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا