• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

طالب بعدم المكابرة في علاج أخطاء «الأبيض»

أحمد الرميثي: الوقت حان لدعم المنتخب ووضع اليد على الجرح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 أكتوبر 2016

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

أكد أحمد الرميثي رئيس شركة الوحدة لكرة القدم، أن فرصة المنتخب الوطني في التأهل ما زالت قائمة، لوجود 18 نقطة في الملعب، وتمنى أن لا يتم التعامل مع خسارة المنتخب أمام السعودية بردود الفعل، وأن تستثمر هذه الخسارة في التركيز على المقبل، والحصول على نقاط المباريات الست المتبقية في التصفيات.

وقال: بطبيعة الحال هناك أخطاء في المرحلة الماضية، وبشكل خاص في مباراة جدة التي حدثت فيها بعض الأخطاء الفنية، ويجب أن لا نختزل العمل الفني والإداري وعمل الأندية من خلال 90 دقيقة فقط، ونحن الآن لا نريد المكابرة، ويجب التعامل مع الأخطاء بطريقة تدفعنا أن نقدم صورة أفضل، لذلك علينا أن نكاشف أنفسنا، وأن تكون هناك وقفة للجهاز الفني واتحاد الكرة لعلاج السلبيات حتى لا تتكرر في المرحلة القادمة، وفي المقابل نأمل من الشارع الرياضي والجمهور أن تكون ردود الفعل متوازنة حتى لا نقسو على اللاعبين، لأنهم قدموا لنا الفرح في مرات عديدة سابقاً.

وأضاف: رغم أن الموجودين في قائمة المنتخب من أفضل العناصر في الدولة، إلا أننا نأمل أن تكون العين أكثر اتساعاً وأن تشاهد لاعبين من خارج قائمة المنتخب الحالية، وأن يكون الدوري هو من يفرز اللاعبين للمنتخب، وأن يجد اللاعب الجيد فرصته في المنتخب، وفي النهاية المصلحة واحدة، ولكن أؤكد أن هناك بعض العناصر كانت جديرة بالوجود مع المنتخب، ونأمل أن لا يكون «الأبيض» مغلقاً على أسماء بعينها، وكما أشرت أن القائمة تمثل لاعبين صفوة، ولكن صفوف «الأبيض» يمكن أن تُدعم بمقياس العطاء الفني والاحتياج، لأن هناك عناصر لم يتم ضمها.

وقال الرميثي: الوقت الحالي وقت الدعم ووضع اليد على الجرح، ولا توجد محاسبة في نصف المهمة، بل مواجهة السلبيات، وأن يعمل الكل في مجاله، وسمعت بأن هناك مطالبة بأن تكون هناك وقفة للأندية مع الاتحاد والمدرب، بعد هذه الخسارة، وهذا ليس دور الأندية، وهي جزء من التضحية الكبيرة التي تقدم من أجل المنتخب، صحيح كان من الممكن كأندية أن نظهر بمستوى أفضل في بداية الموسم، ولكننا ضحينا بنجوم ولاعبين، لأن المنتخب هو الهدف الأسمى، ونسبياً عندما تخسر حارساً أكبر من أن تخسر 3 لاعبين في الميدان، ولابد أن يكون كل شيء في السياق الصحيح.

وينتقد الرميثي بشكل خاص التجمعات الطويلة للمنتخبات، وقال: لا نتحين الفرص لكن إذا يتطلب الإعداد شهراً ليس هناك داعٍ لأن يستغرق 3 أشهر، على حساب الأندية وهذا ليس معقولاً، والآن لدينا منتخب شباب في معسكر 3 أشهر، وأعتقد أن أكبر بطولة بعد كأس العالم وهي الأولمبياد، هناك 3 لاعبين فقط فوق السن، وأطول معسكر لها لمدة شهر، واللاعب فوق الـ23 سنة يلتحق في آخر أسبوعين أو ثلاثة، ولا أعتقد لاعب مثل نيمار يلتحق قبل شهر، ونريد أن يؤخذ اللاعب الذي يلعب في الفريق الأول في مرحلة متأخرة، أما 3 أشهر على مستوى منتخبات الشباب، ناهيك عن المنتخب الأول فيه ضرر على جميع الأطراف، والمفروض أن يكون المعسكر 3 أسابيع، والوقت حان لتسمية الأشياء بمسمياتها، وأن نعمل بطريقة صحيحة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا