• الثلاثاء 03 شوال 1438هـ - 27 يونيو 2017م

لم تتجاوز الـ 15 ربيعاً

«لؤلؤة الإبداع» تحصل على ثلاث براءات اختراع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 أكتوبر 2016

أحمد النجار (دبي)

لم تكن سارة إبراهيم مانع لتكتشف أنها تتمتع بموهبة الابتكار لولا إحدى معلماتها في المرحلة الإعدادية التي قادتها إلى هذا العالم من خلال تسجيلها بأحد نوادي الروبوت المدرسية، واستطاعت سارة أن تلفت انتباه الجميع بما تمتلكه من مهارات وذكاء وسرعة بديهة حتى أطلق عليها لقب «لؤلؤة الإبداع» في المدرسة، وكان والداها هما سندها الداعم لها في خطواتها، فضلاً عن معلميها الذين منحوها فرصة الانضمام إلى نادي الإمارات العلمي؛ من أجل توسيع نشاطها وصقل تجربتها باحترافية أكبر؛ لتسجل وهي في الخامسة عشرة من عمرها ثلاث براءات اختراع باسمها، واعدة بالمزيد من تلك التي تقوم على الاستفادة من الطاقة المتجددة.

تفوق دراسي

عن بدايات تجربتها، قالت سارة «أنا طالبة متفوقة دراسياً في مدرسة أسماء بنت النعمان النموذجية بالصف العاشر المتقدم. أحب الابتكار والديكور والقراءة والأعمال التطوعية. ولديّ شغف كبير بعالم الاستكشاف العلمي، كما أنني دائمة البحث والاستقصاء عن ابتكارات تخدم مجتمعي»، لافتة إلى مصادر الطاقة المتجددة.

على الرغم من حداثة سنها إلا أن سارة سجلت ثلاث براءات اختراع في مشوارها، مضيفة «حاولت عبر تجربتي في مجال الابتكار التركيز على أهدافي المنشودة، وبلوغ قمم نجاحات عالية ومكانة خاصة في بيئتي المدرسية، وهذا الطموح كللته بالجهد والمثابرة، واستطعت الفوز بمراكز متقدمة باختراعاتي، حيث نلت المركز الثاني على مستوى المنطقة في «برنامج تطوير المواهب الإعلامية الطلابية» فئة الديكور، كما حصلت على لقب لؤلؤة الإبداع على مستوى المدرسة». وتابعت «لم أدخر أي فرصة متاحة للمشاركة في مجال الابتكار إلا واستثمرتها فمثلاً شاركت في «مؤتمر منتسوري لمحاكاة منظمة الأمم المتحدة»، والكثير من الفعاليات التي تنظمها الجهات الحكومية تحت شعار الابتكار، وحصلت على العديد من الشهادات التقديرية عن مجمل اختراعاتي».

المربية الذكية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا