• الجمعة 30 محرم 1439هـ - 20 أكتوبر 2017م

3 عوامل ضد السعادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أظهرت دراسة حديثة أن ثمة تراجعا في شعور الناس بالرضا والسعادة في السنوات القليلة الماضية. وقالت جين توينغ، الباحثة الأميركية ومؤلفة كتاب «Generation Me» إن الأشخاص الذين في الثلاثينيات من أعمارهم لا يشعرون بالسعادة التي شعرت بها الأجيال السابقة، موضحة أنه على الرغم من أن دراسات سابقة أشارت إلى أن التقدم في العمر يجلب السعادة لأن الناس صاروا أكثر رضا واستقرارا، إلا أن الوضع تغير منذ عام 2010.

ولاحظ باحثون أن الأشياء ذاتها التي تجعل الحياة العصرية مثيرة للشباب مثل وسائل التواصل الاجتماعي، وإمكانية الحصول على وظيفة مربحة قد تكون مخيبة للآمال في الوقت نفسه.

وبحسب موقع «today»، أدرجت توينغ، وهي أستاذة علم النفس في جامعة ولاية سان دييجو، ثلاثة أسباب محتملة لتراجع مؤشر السعادة على مر الزمن وهي:

1. تراجع استقرار العلاقات

تعد العلاقات المستقرة مؤشرا قويا على السعادة، ولكن يبدو أن الأجيال الجديدة لا تقدم التزامات أو تقوم بتواصل حقيقي، مع وصول معدلات الزواج في الولايات المتحدة إلى أدنى مستوى لها منذ عام 1993، وزيادة الاتجاه للحياة الفردية على مدار العقود القليلة الماضية، الأمر الذي يضع المزيد من التركيز على النفس، مع علاقات اجتماعية أقل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا