• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تستثمر 690 مليون دولار لطرح شاشات بكميات تجارية

«إل جي» تعول على التلفزيونات القابلة للانحناء لزيادة تنافسيتها

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 يونيو 2014

ترجمة: حسونة الطيب

تمضي شركة إل جي الكورية الجنوبية للإلكترونيات، قدماً في التقنية التي لم يحالفها النضج بعد، لإنتاج تلفزيونات بسمك رفيع للغاية وقابلة للانحناء، في وقت تخطط فيه لتوسعة خط إنتاج ما تطلق عليه تقنية «أو أل إي دي» خلال العام الحالي، لتطرح على ضوئها في الأسواق خلال العام المقبل أجهزة يمكن ثني شاشاتها.

كما تخطط الشركة المتخصصة في إنتاج الأجهزة المنزلية، وثاني أكبر شركة في العالم لصناعة التلفزيونات بعد سامسونج، لطرح ثلاثة موديلات جديدة خلال النصف الثاني من العام الجاري، تستخدم تقنية الصمام الثنائي العضوي الباعث للضوء «أو إل إي دي»، بدلاً من تقنية «إل سي دي» الشائعة الاستخدام في معظم التلفزيونات.

ومن المنتظر أن تكون (إل جي)، أول شركة تقوم بتسويق هذا النوع من أجهزة التلفزيونات ذات الشاشات القابلة للانحناء للداخل من خلال استخدام زر مخصص لذلك. ويقول جن هو مدير قسم تلفزيونات «أو إل إي دي» في شركة إل جي: «تخطط الشركة لطرح هذه الموديلات للمستهلك في العام المقبل. ومن الممكن إنتاج أجهزة أل سي دي بشاشات مقوسة، لكن ليس من السهل ثني هذه الشاشات».

وتؤكد هذه الخطوات، رهان (إل جي) على التلفزيونات التي تستخدم شاشات أو أل إي دي، التي تقوم ببعث الضوء بشكل ذاتي، ما يجعلها تستغني عن الأضواء الخلفية المستخدمة في معظم أجهزة الشاشات المسطحة. ويعني عدم توافر الضوء الخلفي، إمكانية جعل شاشات أو أل إي دي أقل سمكاً ووزناً وأكثر قابلية للانحناء بالمقارنة مع أل سي دي. وقامت بعض شركات الإلكترونيات الكبيرة، بإجراء اختبارات على هذه الأجهزة الجديدة.

لكن ومع أن شاشات أو إل إي دي أصبحت شائعة الاستخدام في الهواتف المحمولة، إلا أنها شكلت 15% من الأجهزة الذكية في العام الماضي. ووفقاً لمؤسسة آي أتش أس البحثية، لا يزال من الصعب إنتاج هذه الشاشات بالكميات الكبيرة المطلوبة للتلفزيونات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا