• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

جمارك دبي تشارك في مؤتمر الاتحاد الدولي للنقل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 يونيو 2014

شاركت جمارك دبي في المؤتمر الدولي لأكاديمية الاتحاد الدولي للنقل الطُرقي الذي أقيم تحت رعاية وحضور معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي وزير الأشغال العامة، رئيس مجلس إدارة الهيئة الوطنية للمواصلات.

وقال سعيد الطاير مدير إدارة المراكز الجمركية البرية، في كلمته بالمؤتمر: «إن الإدارة جزء مهم في قطاع إدارة المتعاملين، الذي يُعد بدوره مسؤولاً عن تحقيق الالتزام بتطبيق القانون الموحد لدول مجلس التعاون الخليجي، من خلال فحص ومعاينة البضائع بمختلف أنواعها وطبيعتها، حيث تعتبر الإدارة نقطة مهمة لدخول المسافرين والبضائع عبر منفذ حتا الحدودي، أحد المنافذ البرية للدولة والمنفذ الوحيد لإمارة دبي، وحلقة وصل مهمة بين دولة الإمارات وسلطنة عُمان.

وأضاف أن المراكز الجمركية، التابعة لإدارة المراكز الجمركية البرية في جمارك دبي، تعمل وفقاً لاستراتيجية الدائرة المتمثلة في تسهيل وتبسيط حركة التجارة المشروعة، وحماية أمن الحدود والمنافذ الجمركية، موضحاً أن جمارك دبي تسعى لتطوير مواردها التقنية والبشرية كافة باستمرار، للإسراع في إنجاز إجراءات التفتيش، ومرور المسافرين من التجار والسياح على حد سواء، مما يُساهم في تعزيز مكانة دبي بشكل خاص والإمارات بشكل عام كمحور إقليمي مهم لحركة التجارة الدولية.

وأوضح الطاير أن دبي تمكنت من تحقيق الريادة في صناعة البحر الجوي «نقل البضائع القادمة عن طريق البحر إلى المطار»، حيث تقوم الشركات بتفريغ الحاوية في المطار دفعة واحدة، ومن ثم توزيعها عن طريق النقل الجوي لوجهات عدة، مما يوفر العديد من المزايا لقطاع الشحن، حيث يتم نقل البضائع بطريقة أسرع وأقل كلفة من نقلها عن طريق البحر فقط.

وأشار إلى انضمام دولة الإمارات للاتفاقية الدولية في مجال النقل البري الدولي للبضائع والسير والمرور على الطرق «اتفاقية التير»، بموجب المرسوم الاتحادي رقم 95 لسنة 2006، وهي اتفاقية تسعى لتسهيل المرور العابر لوسائل النقل البري الدولي، وتخفيف المصاعب التي يتم مواجهتها من قبل الدوائر الجمركية، ومتعهدي النقل، كما يضع حماية فعالة للإيرادات الجمركية.

وتقدمت دولة الإمارات خطوة كبيرة ومهمة نحو تفعيل نظام التير الجمركي العالمي (TIR)، الذي من شأنه توفير الوقت والجهد على الشاحنات عند عبورها نقاط التفتيش الحدودية من أيام لساعات قليلة، وذلك بعد توقيع جمارك دبي مؤخراً اتفاقية الضمان مع نادي الإمارات للسيارات والسياحة، والتي وقعها سعادة أحمد محبوب مصبح مدير جمارك دبي، والدكتور محمد بن سليم، رئيس نادي الإمارات للسيارات والسياحة، حيث تساهم هذه الخطوة في ترسيخ أفضل الممارسات العالمية في منظومة النقل البري.

وقال الطاير: «توقيع جمارك دبي لهذه الاتفاقية يؤكد التزام الدائرة تقديم خدمات جمركية متميزة وفق المعايير العالمية، وتطبيقاً لأفضل الممارسات في العمل التجاري واللوجستي.

ومن هذا المنطلق، تعمل الدائرة على تطوير خدماتها بشكل مستمر لتسهيل حركة البضائع والمسافرين عبر الحدود البرية، كما تلتزم تطبيق الاتفاقيات كافة، الموقعة بهذا الشأن، إدراكاً منها لأهمية قطاع النقل البري كلاعب في حركة التنمية الاقتصادية والتجارية والسياحية بين الدول». وأضاف أن نظام «التير» يسمح للبضائع بالتنقل من دولة المنشأ إلى وجهتها النهائية، وهي مقفلة تماماً، وباعتراف من الهيئات الجمركية الواقعة على طول خط الشحن، مما يعني خفض حجم المعاملات والتكاليف، وتقليل الحاجة للتفتيش اليدوي على البضائع بشكل كبير، وبالتالي تقليص الأعباء الإدارية والمالية. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا