• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

حملت أسماء السلاطين وألقاب الأمراء

الصواني المعدنية وأدوات الطعام.. دليل العراقة والثراء

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 يونيو 2014

د. أحمد الصاوي (القاهرة)

احتل الطعام إعداداً وتقديماً مكانة رئيسة في الحضارة الإسلامية بسبب التنوع الثقافي الكبير للشعوب الإسلامية الذي أتاح للمسلمين تبادل معارف الطهو، ولأن تقديم الطعام للضيوف في الفرح ومناسبات العزاء يعد علامة على الكرم ومن أوجه البر بالفقراء.

وما استقرت عليه البشرية من اعتبار عدد الوجبات اليومية للإنسان المتحضر ثلاث وجبات أمراً شاع في أوروبا تحت تأثير الاتصال بالأندلس، فضلاً عن طرق تقديم الطعام والشراب واستخدام البهارات ومكسبات الطعم التي تأثرت بها المجتمعات البشرية نتيجة للاتصال الحضاري بالمسلمين خلال العصور الوسطى.

وتدين المتاحف والمجموعات العالمية بما تملكه من ثروة فنية هائلة من أوان وأدوات الطعام للصناع المسلمين الذين حرصوا أشد الحرص على أن يمنحوا مصنوعاتهم من الأطباق بمختلف أشكالها وأحجامها طابعاً من الجمال الفني إلى جانب ما وصل إلينا من أعداد يسيرة من أدوات المطبخ.

ولما كانت إقامة الولائم من دلائل الكرم، حيث تمد أسمطة الطعام في القصور والبيوت الكبيرة، فإن نقل الأطباق لتلك الموائد بطريقة سريعة وآمنة كان محفزاً لإنتاج أعداد كبيرة من الصواني المعدنية وكانت تستخدم غالباً لحمل أطباق الطعام للأسمطة أو للتقديم المباشر لكميات من الأطعمة الرئيسية كاللحوم لتكون في متناول المدعوين.

وتستخدم أغلب الأسر الكبيرة في العالم الإسلامي مثل تلك الصواني المعدنية في تقديم أطعمة الولائم إلى يومنا هذا ارتباطاً بتلك التقاليد العريقة ذات الدلالة الكبيرة على الثراء والكرم وثراء وكرم المضيف. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا