• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أكد أن الغارات وحدها لا تكفي وأن الحسم على الأرض

أولاند يستعجل «جنيف ثالثة» بحثاً عن تسوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 مايو 2015

عواصم (وكالات)

دعا الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند مجدداً أمس، إلى «الإعداد» لجولة جديدة من المحادثات في جنيف من أجل التوصل إلى «حل سياسي» للأزمة السورية في ظل تقدم تنظيم «داعش» الإرهابي على مساحات واسعة في البلاد المضطربة، فيما اعتبر الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي، سيطرة التنظيم الإرهابي على مدينة تدمر السورية «تهديداً خطيراً» داعياً المجتمع الدولي لإنقاذها خشية أن يلحق بها نفس التدمير الذي ارتكبه المتشددون في مدينة الموصل العراقية.

وقال أولاند على هامش قمة للاتحاد الأوروبي في ريجا «مرة أخرى ندعو إلى الإعداد لجولة جديدة في جنيف»، مشيراً إلى أن باريس ستواصل «دعم المعارضة الديمقراطية المعتدلة» خلال سعيها إلى «حل سياسي».

وأضاف «عقد لقاءان في جنيف حتى الآن وعلينا العمل، بينما النظام أصبح أكثر ضعفاً بشكل واضح وبشار الأسد لا يمكن أن يكون مستقبل سوريا»، للتوجه إلى «بناء سوريا جديدة». وانتهى مؤتمر جنيف الأول في 30 يونيو 2012 بالتوصل إلى اتفاق حول مرحلة انتقالية لم ينفذ منه أي شيء. أما مباحثات مؤتمر جنيف 2 فانتهت بالفشل.

وكان الرئيس الفرنسي دعا أمس الأول، إلى «التحرك» ضد الخطر الإرهابي بعد سيطرة «داعش» على مدينة تدمر التاريخية والاستراتيجية في سوريا وقال رداً على سؤال أمس، حول رأيه في تعزيز التدخل العسكري: «تدخل؟ أي منها؟ جوي؟ إنه أصلًا موجود، حتى وإن كانت فرنسا لا تشارك فيه ولم يسفر عن نتائج ملموسة، وإن كان أظهر بعض الفعالية». وبحسب الرئيس الفرنسي، فإن الأمر يعود إلى المعارضة الديمقراطية ولقواتها لاستعادة المناطق التي سيطر عليها مقاتلو «داعش»، مذكراً بأن بلاده دعمت الأكراد السوريين وذلك أسفر عن «نتائج» لصالحهم.

وأكد أن «كافة الأسباب للتسريع في التوصل إلى حل سياسي في سوريا موجودة، شرط أن يكون لدى روسيا من جهة، والقوى الأخرى من بينها فرنسا والولايات المتحدة» النية «لتسريع العملية».

من جهته، اعتبر العربي في بيان أمس، أن «سيطرة (داعش) على مدينة تدمر التاريخية، تشكل تهديداً خطيراً لأحد أهم المواقع الأثرية والحضارية في العالم، وعلى الجميع مسؤولية توفير الحماية اللازمة لها من مخاطر النهب والتدمير على أيدي العصابات الإرهابية».

ودعا العربي المجتمع الدولي ممثلًا بمجلس الأمن، إلى التحرك السريع واتخاذ ما يلزم من إجراءات لإنقاذ مدينة تدمر الأثرية المدرجة ضمن قائمة التراث العالمي لليونيسكو.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا