• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مهدي يبحث عن التفوق الثالث على التوالي أمام البحرين

«النقطة السادسة» هدف الأبيض في المهمة الثانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 يناير 2015

كانبرا (الاتحاد)

يدخل منتخبنا الوطني مباراة الحسم في الجولة الثانية، من منافسات المجموعة الثالثة، ببطولة كأس آسيا لكرة القدم أمام نظيره البحريني الشقيق، في الساعة الحادية عشرة صباح اليوم بتوقيت الإمارات، «الساعة السادسة مساء بتوقيت كانبرا»، بآمال وطموحات عريضة، بضرورة السعي لحسم بطاقة التأهل وختمها بالشمع «الأحمر»، وتحقيق فوز يضمن له النقاط الست، على أمل الترتيب في مجموعنا لحين مواجهة إيران، في الوقت الذي يسعى فيه «الأبيض» لأن يحتل الصدارة، حتى لا يضطر لمواجهة المنتخب الياباني المرشح للقب، مبكراً في ربع النهائي بمدينة سيدني.

ويملك منتخبنا في جعبته 3 نقاط من فوز عريض على قطر، ويسعى في لقاء اليوم لمضاعفتها، على الرغم من التوقعات بشراسة المقاومة من المنتخب البحريني الشقيق، الذي يلعب بشعار «لا شيء نخسره» لأن «الأحمر» تلقى هزيمة من إيران، ساهمت في زيادة صعوبة المشوار في المجموعة، وأصبح يأمل في الخروج ولو بنقطة على أمل تفوق «العنابي» القطري على منتخب إيران، ومن ثم تدخل المجموعة كلها في لعبة الحسابات المعقدة.

غير أن الجهاز الفني لمنتخبنا يدرك تماماً أن لقاء اليوم لا يمكنه القسمة على اثنين، وهو بالنسبة للفريق يعتبر نهائي كؤوس، وليس مباراة في الدور الأول قابلة للتعويض، وهو ما شدد عليه مدرب منتخبنا في أكثر من محاضرة نظرية للاعبين، وكان المهندس مهدي علي تفوق مرتين في مسيرته مع «الأبيض» على منتخب البحرين، الأولى في ودية شهدت فوزاً بسداسية قبل «خليجي 21»، وكانت كفيلة بإقالة المدرب الإنجليزي وقتها، والثانية بنتيجة هدفين لهدف في كأس الخليج ال21، حيث كان يدرب «الأحمر» الأرجنتيني كالديرون، بينما يقف مهدي في لقاء اليوم بطموحات الفوز أمام البحريني مرجان عيد، في محاولة لتكرار السيناريوهين الماضيين، ويتفوق على الأحمر البحريني للمرة الثالثة في تاريخ مواجهات الفريقين.

بينما يملك «الأبيض» أسلحة فنية عدة يمكنها تقديم مستوى مميز، وعلى رأسها الهجوم المرعب المكون من علي مبخوت وأحمد خليل، وقبلهما صانع الفرح، عمر عبد الرحمن، أحد مفاتيح لعب المنتخب الوطني، بالإضافة إلى شقيقه محمد عبد الرحمن الذي ثبت أقدامه في تشكيلة الفريق، وأصبح أحد العناصر الأساسية صاحبة الأداء التكتيكي المرن، والذي يسمح بتحركاته السهل في تنويع أداء بقية زملائه، وبالتحديد عمر عبد الرحمن شقيقه الأصغر، ويدخل منتخبنا اللقاء وهو صاحب خطف الدفاع الأقوى في المجموعة، بينما يواجه دفاعاً بحرينياً مميزاً، ولكنه تلقى هدفين أمام نظيره الإيراني من كرات سهلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا