• الجمعة 07 ذي القعدة 1439هـ - 20 يوليو 2018م

لاعبو اليابان نظفوا غرفة الملابس وتـركوا عبـارة «شكــراً»

«الساموراي» يكسب احترام العالم رغم الوداع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 يوليو 2018

معتصم عبدالله (دبي)

حتى في لحظات الخسارة لا يتخلى اليابانيون عن عاداتهم التي باتت حديث العالم في كل حدث رياضي، فمع صافرة نهاية مباراة «الساموراي» أمام بلجيكا والخسارة 2- 3 على ستاد روستوف أون دون في روستوف، ضمن دور الـ16، شكر اللاعبون جماهيرهم التي بادلتهم التحية، قبل أن يعمدوا بدورهم إلى نظافة منصات الجلوس، ليتحول بعدها اللاعبون إلى غرف الملابس ونظافتها، قبل أن يتركوا رسالة لطيفة كتبوا عليها «شكرًا لكم» بالروسية.

كسب «السامواري» مجدداً احترام الجميع خارج الملعب، وفي داخله كانوا في طريقهم إلى الفوز وبلوغ ربع النهائي للمرة الأولى في تاريخها، بعدما تقدمت بهدفي جينكي هاراجوشي (48)، وتاكاشي إينوي (52)، في المقابل، ظهر لاعبو المدرب الإسباني روبرتو مارتينيز عاجزين عن العودة الى اللقاء بعد الضربة المعنوية القاسية التي تلقوها، لكن يان فيرتونجن مهد الطريق لهم (69) قبل أن ينجح مروان فلايني وناصر الشاذلي في خطف التعادل (74) والفوز (4+90).

وانهت الخسارة في أمام بلجيكا طموح آخر منتخبات القارة الآسيوية بعد خروج السعودية، أستراليا، وإيران من عتبة الدور الأول، حيث يحكي تاريخ منتخبات «القارة الصفراء» في المونديال عن تسجيل كوريا الشمالية أول انتصار في تاريخ الاتحاد الآسيوي على حساب إيطاليا في نسخة 1966، أما أفضل ترتيب لمنتخب آسيوي في تاريخ البطولة، فكان من نصيب كوريا الجنوبية، التي حلّت رابعة، على أرضها وأمام جمهورها، في نسخة 2002.

«الوداع المر»

وفي الوقت القاتل أمام بلجيكا، لم يمنع كوزو تاشيما رئيس الاتحاد الياباني لكرة القدم من الإشادة بمنتخب بلاده، واعتبر تاشيما أن «السامواري» نجح في قلب التوقعات وسجل صفحة جديدة في تاريخ كرة القدم بالبلاد، وقال: «أريد أن أشكر اللاعبين والجهاز الفني على شجاعتهم، فقد جعلونا نشعر بالفخر، كنا نعرف أن المهمة لن تكون سهلة، ولكن اللاعبين حاولوا القيام بعمل شيء مميز، وقاتلوا على الطريقة اليابانية، وبفخر ياباني».

وأضاف: «بعد 90 دقيقة خسرنا بنتيجة 2-3، ويجب أن نتقبل هذه النتيجة، ولكن يمكن أن نعود إلى بلادنا برؤوس مرفوعة، أعتقد أن هؤلاء اللاعبين غيروا رأي الدول المتقدمة حول مستوى منتخب اليابان، وهذا أمر يجب أن نواصل القيام به»، لافتاً الى أن مباراة أمس الأول ستكون بمثابة فصل جديد في تاريخ البلاد، وهي نقطة تحول، وأريد أن أشكر الفريق على تقديم هذا المستوى.

وأشاد تاشيما لاعب الوسط السابق، والذي سبق له تمثيل منتخب اليابان على وجه التحديد بالمدرب نيشينو، لقيامه بإحداث تغيير كبير في الفريق خلال فترة قصيرة منذ تسلمه تدريب الفريق خلفاً للمدرب السابق وحيد خليلوزيتش في شهر أبريل الماضي، حيث خاض الفريق ثلاث مباريات ودية فقط تحت إدارة نيشينو قبل خوض المباراة الأولى في كأس العالم التي تغلب خلالها على كولومبيا 2-1.

وأوضح: «منذ تسلم نيشينو المهمة، قمنا بدعمه بكل الطرق الممكنة، وأعتقد أن ذلك أدى إلى تحقيق الفوز على كولومبيا، وهو ما أوصلنا إلى هذه المرحلة»، وأضاف: «كيفية أداء الفريق قبل كأس العالم لا تهم كثيراً، المدرب نيشينو ركز فقط على أول ثلاث مباريات في البطولة، ونجح في تطبيق خطة اللعب». وختم: «صحيح أن نيشينو أخفق في تجاوز دور الـ16 من جديد، ولكنني أعتقد أن مستوانا كان رائعاً، صحيح أن ترتيبنا هو 61 في التصنيف العالمي حالياً، ولكن الطموحات مثل الفوز بكأس العالم أو الوصول إلى المراتب العشر الأولى لم تعد مجرد أحلام بعد هذه المباراة.. نيشينو كان رائعاً، وأنا سعيد لقيامنا بمنحه الثقة من أجل تدريب الفريق».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا