• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أفغانستان: 31 قتيلاً باعتداءات على مشاركين بـ «عاشوراء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 أكتوبر 2016

كابول (أ ف ب)

استهدفت سلسلة هجمات في أفغانستان الطائفة الشيعية، وأُغرقت بالدماء مراسم إحياء ذكرى عاشوراء ما أثار غضبا ضد الحكومة بسبب عجزها عن ضمان الأمن. وبعد اعتداءين ضد مسجدين في كابول مساء الثلاثاء أثناء تجمع المصلين، استهدف اعتداء ثالث مسجدا في إقليم بلخ بشمال البلاد أمس. وأعلنت السلطات أن اعتداءي كابول أوقعا 17 قتيلا و62 جريحا، فيما أسفر الاعتداء على المسجد في بلخ عن 14 قتيلا و28 جريحا.

وتبنى تنظيم «داعش» في بيان نشر على وسائل التواصل الاجتماعي الهجوم الأبرز على مسجد كارتي سخي، الحي الواقع غرب كابول حيث تقيم أقلية الهزارة الشيعية. وأعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية صديق صديقي أن الاعتداء الأول نفذه «مهاجم كان يرتدي بزة عسكرية وفتح النار» على المصلين. وأضاف «في الوقت نفسه اقتحم رجل آخر مسجدا قريبا، في كارتي شار واحتجز رهائن». وأضاف أن المهاجمين قُتلا برصاص القوات الخاصة وتم الإفراج عن الرهائن لكن من دون تفصيل حصيلة ضحايا كل هجوم. لكن بيان تنظيم «داعش» لم يأت على ذكر هذا الهجوم الثاني.

وانفجرت أمس قنبلة وضعت على مدخل مسجد شيعي في بلخ ما أدى إلى مقتل «14 شخصا إصابة 28 في الانفجار» كما قال الناطق باسم الحاكم المحلي منير أحمد فرهد. وبالنسبة للشيعة الأفغان من أقلية الهزارة، فإن هذه الذكرى كانت أليمة هذه السنة.

وتتدافع أسر الضحايا الى المستشفى للبقاء الى جانب أقاربهم في كابول من بينهم رجل يسهر على ابنته (6 سنوات) الراقدة في غيبوبة ورأسها مضمد، وأم ممددة مع ابنتها على السرير نفسه وكلتاهما مصابتان بجروح.

وأمام مسجد كارتي سخي ندد مواطنون بغياب الحراسة، بينما التهديد واضح. وقال حميد الله (50 عاما) «بعد الاعتداء حضر عناصر الأمن وهم مدججون بالسلاح، لو كانوا هنا قبلا لكانوا انقذوا العديد من الناس».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا