• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الجزائر تقتل 5 إرهابيين متجهين إلى ليبيا.. وتونس توقف اثنين عائدين منها

السبسي: 4 آلاف داعشي تونسي يقاتلون في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 أكتوبر 2016

تونس ، الجزائر (وكالات)

قال الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي: «إن تونس لديها تجربة فريدة من نوعها، لكنها ما زالت مهددة إذا لم نتغلب على الإرهاب ونطور الاقتصاد بالكيفية المطلوبة». وأضاف السبسي، وفقاً لموقع «بوابة الوسط» الليبي: «لدينا 620 ألف عاطل عن العمل لذلك نجد التونسيين موجودين في داعش، وبعضهم يحمل شهادات عليا وظلوا 5 سنوات من دون عمل واستقطبتهم تلك التنظيمات الدولية بالمال. لدينا 4 آلاف تونسي في سوريا». وأكد السبسي أن «تجربة تونس ليست بسيطة، والتونسيون كانوا إيجابيين وساروا في هذا المسار التوافقي، ولولا التاريخ، ولولا المرأة التونسية لما نجحنا. تجربتنا لا تزال في بداياتها وهي مشجعة وقابلة للاستمرار».

ويأمل الرئيس التونسي على الرغم من المعوقات الحالية بإيجاد حل للقضايا العربية وإنهاء النزاعات السياسية، وقال: «إن الجامعة العربية انتهت، لكن على الرغم من ذلك وقع فيها تغيير وأتوا بأمين عام جديد، وهو إنسان جيد ولديه برنامج ورؤية، لكن القضية تتطلب عشرات السنين وليس عاماً أو عامين». وقال الرئيس التونسي «إن تونس ليست لديها ثقافة الإرهاب، فالإرهاب ومقاومته شيء فرض علينا من الإقليم الموجودين فيه. بلدنا صغير، ومن بدايات الاستقلال لم نراهن على الجيش مثل الدول الأخرى».

وحول الأزمة في ليبيا، قال: «إن القذافي ترك لستة ملايين ليبي 26 مليون قطعة سلاح»، مضيفًا أن «المسألة تجاوزت ما هو إقليمي وأصبح لها بعد دولي، لا يوجد إرهاب محلي. لهذا يلزم التفكير في استراتيجية عالمية لمقاومة الإرهاب». وقال: «إن تونس في الخندق الأول في المواجهة، وأوروبا فهمت ذلك، ولدينا تعاون مع أميركا وألمانيا، خصوصاً من أجل تمتين الخطوط مع ليبيا»، متابعاً: «الشعبان التونسي والليبي هما شعب واحد في دولتين وتعاونا كثيرًا، ولكن للأسف ليست هناك دولة الآن في ليبيا».

وأشار إلى وجود ميليشيات في ليبيا بعد انهيار الدولة، حيث «خلَّف القذافي بأفعاله تركة سلاح مهولة». كما أشار إلى دعم الأمم المتحدة لحكومة الوفاق الوطني، وتابع قائلاً: «لكن «لا يزال هناك شق آخر تتداخل فيه حساسيات سياسية أخرى ودول أخرى، وما زال الطريق طويلاً أمام الليبيين». وردًا على سؤال حول الخطوات والإجراءات لمكافحة الإرهاب، قال إنه «لما جاء الإرهاب لم نجد منظومة للدفاع. الآن اضطررنا إلى تهيئة أنفسنا وأجبرنا على إيجاد أمن». وفي سياق آخر، أوقفت قوات الأمن التونسية أمس عنصرين إرهابيين عائدين من ليبيا شمال غرب البلاد. وأفادت الإذاعة التونسية بأن الوحدات الأمنية التابعة لمدينة طبرقة شمال غرب تونس تمكنت اليوم من إيقاف عنصرين ينتميان الى تنظيم «داعش» الإرهابي كانا عائدين من ليبيا.

وأوضح المصدر أن العنصرين شقيقان تم إيقافهما أثناء دورية أمنية حينما كانا على متن سيارة أجرة قادمة من مدينة عين دراهم المجاورة. ويستقطب «داعش» ليبيا المئات من المقاتلين التونسيين، وكانت تحقيقات أمنية أثبتت تورط بعضهم في هجمات إرهابية بتونس بعد تلقيهم لتدريبات في معسكرات داخل ليبيا. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا