• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

السلحفاة والباندا يرثان الأخطبوط «بول» في مونديال البرازيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يونيو 2014

محمد حامد (أبوظبي) - لا يزال الأخطبوط «بول» صاحب التوقعات الصحيحة لمباريات مونديال جنوب أفريقيا 2010 يعيش في ذاكرة عشاق الكرة العالمية، خاصة أنه كان الشخصية الأشهر في المونديال، وخطف الأضواء بتوقعاته الصحيحة، ورغم كثرة محاولات وراثة عرش بول، الذي تقاعد ونفق في أكتوبر 2010، أي بعد 3 أشهر من نهاية المونديال، فإن غالبية هذه المحاولات لم يكتب لها النجاح.

الجديد على صعيد الطامعين في وراثة عرش الأخطبوط «بول»، السلحفاة البرازيلية التي سوف تتوقع مباريات المونديال، الذي ينطلق 12 من الشهر الجاري، وكانت البداية «غير مبشرة» لعشاق السامبا، فقد انحازت السلحفاة لخيار التعادل بين البرازيل وكرواتيا في المباراة الافتتاحية للمونديال، والتوقع لا يتوافق مع المنطق الذي يجعل منتخب البلد المنظم الأقرب للفوز، ليس بفضل الدعم الجماهيري فحسب، بل لأسباب تتعلق بفارق المستوى بين المنتخبين.

وأشارت صحيفة «جلوبو» البرازيلية إلى أن السلحفاة كانت قريبة إلى حد كبير من اختيار المنتخب البرازيلي، مضيفة:«هل لهذا الأمر علاقة بأحداث وسير المباراة؟»، في إشارة إلى أن رفاق نيمار قد يقدمون مباراة كبيرة، يكون فيها المنتخب البرازيلي الأقرب للفوز، والأكثر وصولاً للمرمى، ولكن المواجهة وفقاً لتوقعات السلحفاة سوف تنتهي بالتعادل، وفي حال تحقق هذا السيناريو فسوف يصبح للسلحفاة حضور لافت ليس عبر وسائل الإعلام البرازيلية فحسب، بل على مستوى الصحافة العالمية أيضاً، مع وجود احتمالات لتكرار أسطورة الأخطبوط بول.

كما كشفت الصحيفة البرازيلية أن السلحفاة سوف تواجه منافسة كبيرة قادمة من «الباندا» الصينية، فقد أفادت وكالة «شينخوا» الصينية للأنباء قبل أيام، بأن الباندا سوف تختار أسماء المنتخبات الفائزة، من خلال سلال محددة من الطعام، وتسلق الأشجار في مركز تربية الباندا الرئيس في الصين في مقاطعة سيشوان الجنوبية.

ويبلغ عدد هذه السلال 3، لكي تشمل توافر جميع فرص الاختيار، سواء الفوز أو التعادل أو الهزيمة، ويترقب الصينيون أن تنجح «الباندا» في الحصول على جزء من الشهرة التي حققها «بول».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض