• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أردوغان يتعهد بمنع «الدماء والنار» في المنطقة.. و«الحشد» يتوعد: ستعودون بتوابيت

أنقرة: لن نبارح «بعشيقة» طالما بقي «داعش» بالموصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 أكتوبر 2016

سرمد الطويل، وكالات (عواصم)

تصاعدت حرب التصريحات بين أنقرة وبغداد أمس إلى مستوى التهديدات، فأعلنت تركيا أن قواتها ستبقى في معسكر بعشيقة في مدينة الموصل بمحافظة نينوى شمال العراق حتى يتم طرد تنظيم «داعش» منها، محذرة من أنها لن تسمح بأن تتسبب معركة الموصل في «دماء ونار» بالمنطقة، لما سيترتب عليها من صراع طائفي. وردت الحكومة العراقية بأن أنقرة تورط جيشها في اعتداء على دولة جارة ومغامرة غير محمودة العواقب، وسط تهديدات لقادة مليشيات «الحشد الشعبي»، والذي توجهت قوة منه إلى حدود قضاء شيخان شمال الموصل حاملة أعلامها الطائفية، وسط توقعات بأن تبدأ معركة تحرير المدينة من سيطرة التنظيم خلال الأيام القليلة المقبلة.

وقال نائب رئيس الوزراء التركي نعمان قورتولموش أمس: إن قوات بلاده ستبقى في معسكر بعشيقة إلى أن يطرد تنظيم «داعش» من الموصل. وأضاف أن «رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، يدلي بتصريحات تحت تأثير آخرين»، محذراً حكومة بغداد والدول الإقليمية من «عواقب حرب مذهبية في المنطقة»، مؤكداً أن «أي حرب مذهبية تندلع في المنطقة لن تكون في صالح السنة أو الشيعة».

وتابع مخاطباً الحكومة العراقية «أنتم سلمتم الموصل لـ(داعش) من دون إطلاق طلقة واحدة وانسحبتم من المدينة، وكان من الأحرى بكم تحريرها منذ سنوات، وتركيا اليوم في العراق من أجل هذا الهدف». وتساءل قورتولموش «كيف أصبح تنظيم داعش يمتلك كمية ضخمة من الأسلحة والمجندين لصالحه، ومن يمده بالسلاح، ومن هي العقول الاستراتيجية التي تديره؟».

من جهته، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس: إن بلاده لن تسمح بأن تتسبب عملية طرد «داعش» من الموصل العراقية في «دماء ونار» بالمنطقة. وأضاف في تصريحات نقلها التلفزيون على الهواء خلال احتفال للهيئة القضائية، أن «تركيا مستهدفة بشكل شرس فيما يتعلق بمسألة الموصل لأنها تحدث تغييراً في التوازنات الإقليمية».

وفي رده على التصريحات التركية، أكد المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء حيدر العبادي أن تصريحات الرئيس التركي بشأن قاعدة بعشيقة هي»ادعاءات»غير صحيحة. وحذر من أن القيادة التركية ورطت جيشها بـ»مغامرة واعتداء على بلد جار غير محمودة العواقب»، مشيراً إلى اعتزام بغداد نشر الوثائق التي تدلل «بطلان تلك الادعاءات». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا