• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ضمن فعاليات ملتقى اللغة العربية في دبي

نهيان بن مبارك يكرم أوائل عام القراءة والفائزين بجائزة القصة القصيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

يكرم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة الفائزين بجائزة القصة القصيرة، في دورتها الثامنة ولجنة تحكيم الجائزة، إضافة إلى الأوائل في مسابقات عام القراءة، وذلك خلال فعاليات «ملتقى اللغة العربية»، الذي تنظمه وزارة الثقافة وتنمية المعرفة تحت شعار «العربية لغة الثقافة»، وذلك صباح اليوم (الخميس) برعاية وحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، في فندق حياة ريجنسي كريك هايتس في دبي. ويتناول الملتقى هذا العام دور الفنون والإعلام في دعم وحماية اللغة العربية، كما يتبنى من خلال محورين رئيسين هما «العربية لغة الثقافة» و«العربية لغة الفنون»، أسلوب الحوار التفاعلي بين المنصة والحضور في محاولة لإثراء الملتقى الذي دُعيت إليه أكثر من 100 مؤسسة ثقافية في الدولة، وعدد كبير من الخبراء والمهتمين باللغة العربية.

وقالت عفراء الصابري، وكيل وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، أن تنظيم الوزارة للملتقى يأتي في إطار حرص الوزارة على تعزيز مكانة اللغة العربية كمكون رئيس من مكونات الثقافة والهوية الوطنية، باعتبارها الوعاء الذي يحوي في داخله كل أنواع الأنشطة الثقافية والمعرفية والمجتمعية والعلمية، وأداة التعبير العلمي والفني والأدبي، كما أنها وسيلة التواصل اليومي بين الجميع، ووسيلة التأثير والتواصل في العقل والشعور بأدبها ونثرها وشعرها وحكمها وأمثالها وقصصها، مع التركيز على الدور التكاملي بين اللغة وعناصر الثقافة ودورها الإيجابي بكونها وسيلة التفكير والتحدث والإبداع، كما أن الحفاظ على اللغة العربية يعد واحداً من أهم الأهداف الاستراتيجية للوزارة.

وأضافت الصابري أن الملتقى يحظى باهتمام ومتابعة من معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، حيث وجه معاليه بأن تضع الوزارة اللغة العربية على رأس اهتماماتها، وذلك من خلال أنشطتها المختلفة التي تقوم على إبراز الهوية الوطنية ودعمها ببرامج التنمية الثقافية والشراكات مع المؤسسات الثقافية والمعنية كافة.

وأوضحت الصابري أن الوزارة وجهت الدعوة إلى ما يزيد على 100 جهة حكومية، خاصة من العاملين في الحقل الثقافي والمهتمين باللغة العربية، إضافة إلى مشاركة عدد كبير من شباب وطلاب المدارس، ما سيكسب الملتقى عمقاً ملحوظاً يضاف إلى ما قدمته الوزارة للغة العربية من جهود في هذا الإطار، كما سيسمح بتعدد الأفكار والإسهامات التي لا شك ستثري جلسات الملتقى، مؤكدة أن الدعوة مفتوحة لكل الراغبين في حضور الجلسات من المهتمين بحماية اللغة العربية.

لغة الثقافة

يتضمن الملتقى محورين رئيسين هما: الأول هو «اللغة العربية هي لغة الثقافة»، و«اللغة العربية والفنون»، ويتضمن الأول جلستين: «تأثير الإعلام الجديد على العربية الفصيحة»، ويديرها أيوب يوسف، ويشارك فيها عدد كبير من الشباب المهتمين باللغة والإعلام، أما الجلسة الثانية فهي بعنوان «الإعلام ودوره في تعزيز ثقافة القراءة»، ويديرها الإعلامي الشاب إبراهيم استاذي، وتشارك فيها الشاعرة والإعلامية شيخة المطيري والإعلامية صفية الشحي، كما يضم المحور الثاني جلستين: الأولى، ورشة مسرحية في الإلقاء المسرحي بـ «العربية» الفصحى، ويديرها الفنان إبراهيم سالم، والثانية بعنوان «الفنون وتأثيرها على اللغة العربية»، ويديرها الفنان حبيب غلوم العطار، ويشارك فيها كل من المخرج عادل النجار والفنان أحمد الجسمي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا