• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  01:55    وزير خارجية روسيا: مقاتلو المعارضة الذين يرفضون مغادرة شرق حلب سيتم التعامل معهم باعتبارهم إرهابيين         01:56    لافروف: روسيا ستدعم عملية الجيش السوري ضد أي مقاتلين معارضين يبقون في شرق حلب     

مهنتي مختلفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 أكتوبر 2016

أرسلت فكري نحو آفاق ممتدة.. أبحث عن وظيفة أخرى أجد بها ضالتي وراحة البال.. فتبعات التدريس أرهقتني، وأثقلت مسؤولياتها كاهلي، وما زال فكري يسبح في بحر لجي إلى أن تيقنت تمام اليقين بأن مهنتي مختلفة.

مهما بحثت فلن أجد أنبل من هذه المهنة، كنت قد رسمت تصوراً، ولمست الواقع حين رأيت بنفسي أنني من صنعت كل المهن، وخرجت كل تلك الوظائف، تلك المهنة جعلتني ملكة بل ووضعت تاج الراحة بين كفي، قد تتساءل كيف لوظيفة أن تجعل مني ملكة؟

عندما أذهب إلى دائرة حكومية لإجراء معاملاتي وأجدها قد سابقت الخيل في إنجازها مغلفة بابتسامة على شفاه الموظفة التي تمنحني إياها وتذيل كلامها بـ«شكراً معلمتي» أكون ملكة.

عندما أزج نفسي في طابور طويل لأقطع تذكرة لعرض مسرحي، لأجد التذكرة بين يدي وهناك من يوصلني إلى مقعد الشخصيات المهمة ومعها أجمل حديث بأن هذا لأجل ما قدمت معلمتي، أكون ملكة.

عندما أقبع في سيارتي ومعاملتي تنتهي بمكالمة هاتفية وأجدها تصلني حتى موقف السيارات لأستلمها منجزة وبامتياز مع أجمل توقيع شكراً لكل شيء معلمتي، أكون ملكة.

وعندما تنجز إجراءات الترخيص والمرور بكل سهولة دون جهد جهيد وبانسيابية لأجد من تتلمذ على يدي وقد تفانى في خدمتي راسماً بسمة أمل وشكر تقديراً منه لمجهودي في تعليم وتخريج الأجيال، أكون ملكة.. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا