• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بعد مبادرة من المجموعة العربية لاقت تأييداً واسعاً من جميع دول المنظمة

الإمارات أول دولة عربية ترأس «عمومية» لجنة التراث غير المادي في الـ «يونسكو»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يونيو 2014

ترأست دولة الإمارات العربية المتحدة أعمال الجمعية العمومية للجنة التراث الثقافي غير المادي في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «يونسكو»، لتكون أول دولة عربية تجلس على هذا المقعد في تاريخ المنظمة الدولية. وجاء ترؤس الإمارات للدورة الخامسة لاجتماعات اللجنة السنوية بمبادرة من المجموعة العربية بعد أن حظيت بتأييد واسع من جميع الدول الأعضاء في الـ«يونسكو» (158 دولة)، تقديرا لمساهمات الإمارات في دعم جهود حماية التراث وصونه والحفاظ عليه في جميع أنحاء العالم.

وترأس الدكتور عوض علي صالح مستشار العلاقات الخارجية في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة أعمال الدورة الخامسة للجمعية العمومية للجنة التراث الثقافي غير المادي لليونسكو، وأدار جميع جلسات النقاش بما فيها عملية تجديد مكتب لجنة التراث الثقافي غير المادي بطريقة سلسة حظيت بإعجاب جميع الوفود. وسيتولى الدكتور عوض علي صالح باسم دولة الإمارات أيضا رئاسة لجنة التراث الثقافي غير المادي في الـ«يونسكو» حتى عام 2016.

وصرح عوض بأن رئاسة الإمارات للجنة التراث الثقافي غير المادي وأعمال اجتماعاتها السنوية في الـ«يونسكو» تعد تثمينا من جميع الدول الأعضاء فيها للجهود التي بذلتها الدولة طيلة السنوات الماضية في سبيل حماية تراث العالم المادي وغير المادي وتشجيع الدول الفقيرة ومساعدتها على تسجيل تراثها لدى المنظمة الأممية بهدف حمايته. وأضاف أن «هذا مؤشر على تقدير جميع الدول الأعضاء في منظمة اليونسكو لجهود دولة الإمارات العربية المتحدة في دعم أنشطة هذه المنظمة الدولية، وتعاونها الوثيق مع جميع الدول الأعضاء في كل المجالات، خاصة في حماية وصون الثرات الثقافي غير المادي سواء على الصعيد المحلي أو على الصعيدين العربي والدولي».

وبخصوص انطباعاته الشخصية كأول شخصية عربية تترأس أشغال اجتماعات رفيعة المستوى لمنظمة دولية كبيرة بحجم اليونسكو قال إن «إدارتي لأعمال الجمعية العمومية حظيت ولله الحمد برضا جميع الوفود الدولية والدليل أننا درسنا كل النقاط المدرجة في جدول الأعمال في زمن قياسي أي قبل الموعد الذي كان محددا لها». وأضاف أن «المناقشات كانت سلسة ونجحنا في التوفيق بين الجميع، ومرت الاجتماعات والمناقشات والانتخابات في أجواء إيجابية جداً، ما ساهم في نجاح الدورة الخامسة للاجتماعات العامة»، مؤكدا «لقد سعيت برفقة زملائي في وفد دولة الإمارات لتقديم النموذج الأمثل للتعاون من خلال التفاعل مع جميع مداولات هذه الدورة بدون استثناء».

من جانبه، قال أحمد علي الظنحاني رئيس وفد الدولة في أعمال الجمعية العمومية للجنة التراث الثقافي غير المادي في منظمة الـ«يونسكو» إن «الإمارات كانت من أوائل الدول التي ساهمت في دعم ملفات التراث في جميع العالم خاصة في الدول العربية»، مذكرا بالدعم المادي والمعنوي الذي قدمته الدولة للدول الفقيرة لشد أزرها ومساعدتها في حفظ وصون تراثها وحمايته من الاندثار، من خلال التكفل برسوم تسجيل ملفاتها منذ عام 2009، حيث خصصت الدولة لهذا الغرض نحو مليوني دولار. وأضاف أحمد علي الظنحاني أن «هذا الجهد المتمثل في حرصنا على تسجيل التراث العالمي قاده باستمرار فريق عمل مشترك بيننا وبين اليونسكو، وهذا ما جعل جميع الدول الأعضاء في المنظمة الدولية تجمع على ترشيحنا لرئاسة لجنة التراث الثقافي غير المادي، وكذلك رئاسة أعمال الجمعية العمومية السنوية للجنة». وتأتي رئاسة الإمارات لأعمال الجمعية العمومية للجنة التراث الثقافي غير المادي في منظمة الـ«يونسكو» لتعزز دورها المحوري في تنفيذ رسالة الـ«يونسكو» من خلال الإسهام في التربية للجميع وتشجيع حرية تبادل الأفكار والعلوم والمعارف، وتقليص الفجوة بين الأغنياء والفقراء في مجال المعلومات.

وجددت دولة الإمارات خلال أعمال الاجتماعات السنوية في دورتها الخامسة التزامها بالتعاون مع المنظمات العالمية والدولية من أجل توفير حياة أفضل للإنسان والبشرية، خاصة عن طريق التعليم وحماية التراث. وعبرت عن حرصها على مواصلة دعمها للـ«يونسكو» لتحقيق أهدافها في مجالات التعليم والعلوم والثقافة والتراث.

وأكدت الإمارات أنها ستظل وفية لدورها لصون التراث الإنساني العالمي المادي وغير المادي وتعزيز دور منظمة الـ«يونسكو» في الحفاظ على حضارات الأمم وكل أشكال التراث الثقافي والعلمي. (باريس - وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض