• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بعد غياب 30 عاماً وضمن مبادرات «بيئة أبوظبي» لإعادة توطينها

ولادة أول مها أفريقي «أبو حراب» بموطنه الأصلي في تشاد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

شهدت الأراضي التشادية مؤخراُ ولادة أول مها أفريقي، «أبو حراب» في موطنه الأصلي في مراعي الساحل في جمهورية تشاد، بعد غياب نحو ثلاثين عاماً، وبعد أن صنفها الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة في عام 2000 ضمن الحيوانات المنقرضة في موائلها الطبيعية.

ويعتبر هذا الإنجاز ثمرة للجهود التي تبذلها هيئة البيئة في أبوظبي ضمن مبادرتها الرائدة لإعادة توطين المها الإفريقي «أبو حراب» في بيئتها الطبيعية في جمهورية تشاد، والتي تنفذها بالنيابة عن حكومة إمارة أبوظبي، وبالتعاون مع حكومة دولة تشاد، والشريك التنفيذي المحلي «صندوق المحافظة على الصحراء»، وغيرها من المنظمات العالمية المعنية بالمحافظة على البيئة.

وكانت والدة العجل ضمن أول مجموعة من المها الأفريقي تم نقلها من مركز الدليجة لإدارة الحياة البرية في أبوظبي التابع للهيئة وإطلاقها في البرية، بعد أن قام فريق من الهيئة وصندوق الحفاظ على الصحراء في أفريقيا ومعهد سيمثسونيان لحفظ الأحياء، وجمعية علوم الحيوان في لندن، بتثبيت أجهزة مراقبة على شكل طوق على رقبة القطيع لمراقبتها، بعد السماح للقطيع بالخروج من مسيجات ما قبل الإطلاق للتعرف إلى مدى تأقلمه مع البيئة المحيطة، ومعرفة المزيد عن تحركاته وسلوكه في البرية.

وكان الجميع ينتظر المولود الجديد، والذي تم رصده خلال عمليات الرصد الميداني خلال الأيام القليلة الماضية.

ويعتبر المولود الجديد حالياً أصغر أفراد القطيع، ولكن ليس لفترة طويلة، حيث من المتوقع أن يتم ولادة المزيد من صغار المها «الجآذر» على الأراضي التشادية في المستقبل القريب، ويشار إلى أن هذا المشروع الطموح قد يكون الأكبر من نوعه لإعادة توطين الثدييات، ويمثل خطوة مهمة في مجال المحافظة على الأنواع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض