• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

محادثات سلام مكثفة بين باماكو وحركات شمال مالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يونيو 2014

بدأت حركات التمرد في إقليم شمال مالي أمس مشاورات تمهيدية موسعة في الحزائر بهدف إيجاد حل نهائي لمشكلة الإقليم. وذكرت وكالة الانباء الجزائرية القادة الرئيسيين لحركات شمال مالي المعنية يشاركون في المشاورات، مما يعكس «الإرادة في مواصلة حركة التهدئة التي بوشرت في إطار وقف إطلاق النار في المنطقة وتعجيل التحضيرات لحوار شامل بين الماليين». كما بدأت الحكومة المالية وحركات تمرد مساء الثلاثاء الماضي محادثات سلام في نواكشوط حول الوضع النهائي لإقليم شمال مالي الذي يسميه معظم سكانه وهم طوارق وعرب «أزواد». وصرح وأمين عام «الحركة العربية الأزوادية» محمد ولد سيدي محمد للصحفيين بأن الحركة لن ترضى بأقل من الحكم الذاتي لإقليم أزواد. ورفضت «منسقية الحركات والقوى الوطنية للمقاومة» التي تضم القبائل المالية الأفريقية انفصال الإقليم أو منحه حكما ذاتياً، مشددة على ضرورة وجود دولة مالية موحدة وعلمانية. وتجري حكومة مالي محادثات مماثلة مع «الحركة الوطنية لتحرير أزواد و«المجلس الأعلى لوحدة أزواد» في واجادوجو عاصمة بوركينا فاسو. (عواصم - أ ف ب)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا