• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

بعد استقالة عدد من الفنيين

«الصحة» تسد النقص بمركز العلاج الطبيعي والطب الرياضي في رأس الخيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 أكتوبر 2016

مريم الشميلي (رأس الخيمة)

تعتزم وزارة الصحة حالياً إتمام إجراءات توظيف فنية لقسم النساء في مركز العلاج الطبيعي والطب الرياضي، وعينت منذ فترة فنياً «ممرضاً» لقسم الرجال بعد أن تسبب نقص واستقالة اثنين من فنيي العلاج الطبيعي في ازدحام وتأخر عدد من مواعيد المرضى، نتيجة قلة الموظفين العاملين في هذا المجال والبالغ عددهم الإجمالي 7 فنيين قبل الاستقالات، منها 4 ممرضات في قسم النساء و3 في قسم الرجال.

وقالت موزة جبر الزعابي مسؤولة إدارية بالمركز، إن الوزارة تكمل حالياً إجراءات التعيين الخاصة بالفنية التي ستنضم لبقية الفنيات والممرضات في قسم النساء، منوهة بأن النقص الكائن في قسم الرجال تم سده وتعيين موظف جديد، مشيرة إلى أنه تم رفع تقارير للجهات المعنية بالمسألة لسد النقص والعجز في الفنيين، لكي يمكن للمرضى الاستفادة من خدمات المركز بشكل مناسب، ويتوافق مع مدة العلاج الطبيعي المفروضة.

وبينت الزعابي أن هناك زيادة بنسبة 30% في أعداد مراجعي المركز مقارنة بالعام الماضي، وفي كل عام ترتفع هذه النسبة بما لا يقل عن 10% عن النسبة الأصلية، مشيرة إلى أن شهر يناير من العام الجاري سجل 1605 مراجعين، وفبراير 1867 مراجعاً، ومارس 1969 مراجعاً، وفي أبريل بلغ عدد المراجعين 1698 أما في مايو فقد بلغ عددهم 1636 وفي يونيو بلغ 1099 مراجعاً، بينما تراجع إلى 810 في شهر يوليو نتيجة الإجازات والمناسبات الدينية.

وأوضحت أن المركز يستقبل حالات مرضية محولة إما من مراكز الرعاية الأولية أو المستشفيات وحالات مرضية تأتي مباشرة إلى المركز، ويتم فتح ملف جديد لكل مرض مع بياناته الشخصية.

وفي وقت سابق، نوه عدد من المراجعين بأن المركز كان يعاني قبل الاستقالات نقص الفنيين مقارنة بأعداد المراجعين، ومع الاستقالات زادت حدت المشكلة، مطالبين بأن يرفع عددهم، والتسريع في عملية التعيينات، وسد النقص بأكثر من 10 فنيين بدلاً من العدد الحالي البالغ 4 فنيين، منهم اثنتان بقسم النساء واثنان في قسم الرجال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض