• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

أمهلتها 4 أسابيع لاحترام سيادة أوكرانيا

«مجموعة السبع» تهدد روسيا بعقوبات جديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يونيو 2014

هددت مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى، الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وكندا، أمس بفرض عقوبات جديدة صارمة على روسيا مالم تحترم سيادة أوكرانيا وتوقف «الاستفزازات» على حدودها في غضون 4 أسابيع.

وطالب الرئيس الأميركي باراك أوباما نظيره الروسي فلاديمير بوتين بأن يعترف بالحكومة الجديدة في أوكرانيا ويتعاون معها، وإلا فستواجه روسيا عقوبات أكثر صرامة من دول المجموعة.

وقال، في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون بعد اختتام قمة المجموعة في بروكسل، «أمامنا فرصة لمعرفة ما سيفعله السيد بوتين خلال الأسبوعين المقبلين أو الثلاثة أو الأربعة المقبلة.رأمامه إمكانية العودة إلى سلوك الطريق الصحيح للقانون الدولي وإذا ظل على مساره الحالي، فقد أشرنا بالفعل إلى أنواع الخطوات التي نحن على استعداد لاتخاذها». وأوضح أنه «إذا تواصلت الاستفزازات الروسية، فمن الواضح أن دول مجموعة السبع مستعدة لفرض أثمان إضافية على روسيا». وتابع «إن الانسحاب الجزئي للجنود الروس من الحدود الأوكرانية وحقيقة أن موسكو لا تزعزع استقرار جارتها بشكل علني وصريح، لا يعني أننا يمكن أن نتحمل ثلاثة أو أربعة أو ستة أشهر من العنف المتواصل والصراع في أوكرانيا». وانتقد في الوقت نفسه بيع فرنسا حاملات الطائرات االمروحية من نوع «ميسترال» لروسيا.

وأعلن كاميرون أيضاً أنه سيحذر بوتين من تشديد عقوبات إذا لم يحصل تقدم في أوكرانيا». وكان قادة مجموعة السبع قد دعوا مساء أمس الأول الرئيس الروسي إلى خفض حدة التوترات في أوكرانيا والتعاون مع الرئيس الأوكراني الجديد بترو بوروشنكو.

وقالوا، في بيان مشترك إن ضم روسيا إقليم شبه القرم الأوكراني بشكل غير قانوني وأعمال زعزعة الاستقرار في شرق أوكرانيا غير مقبولة ويجب أن تتوقف». كما نددوا بالتهديد الذي توجهه روسيا بخصوص إمدادات الغاز، قائلين «إن استخدام إمدادات الطاقة كوسيلة سياسية أو كتهديد للأمن غير مقبول». وتابعوا «الأزمة الأوكرانية تظهر بوضوح أن امن الطاقة يجب أن يكون في صلب برنامجنا المشترك ويتطلب تغييرا جذريا بهدف تنويع إمدادات الطاقة وتطوير بنيتنا التحتية في مجال الطاقة».

وقال رئيس مجلس أوروبا هيرمان فان رومبوي «إن الأزمة بين أوكرانيا وروسيا هي بالتأكيد السبب الذي نظمنا من أجله قمة مجموعة السبع في بروكسل. نحن متحدون في التنديد باستمرار انتهاك روسيا سيادة ووحدة أراضي أوكرانيا». وأضاف «نحن لا نزال على موقفنا بأن الحكومة الاوكرانية لها حق فرض القانون وأنها تقوم بذلك بشكل يمكن أن نصفه بالمدروس. علينا أن نعترف بأن أوكرانيا أبدت الكثير من ضبط النفس منذ بداية الأزمة». وأكد القادة الأوروبيون أيضاً قرارهم بفرض عقوبات على الشخصيات والكيانات التي دعمت بشكل ناشط أو قامت بانتهاك سيادة ووحدة أراضي أوكرانيا ، وهددوا بتشديدها بهدف فرض كلفة إضافية على روسيا .

ورد بوتين على استبعاده من حضور القمة نتيجة إخراج روسيا من «جموعة الثمانى» برسالة مقتضبة تمنى فيها للزعماء الغربيين الذين تناولوا الغداء بدونه في بروكسل «طعاماً شهياً». وسأل صحفيون بوتين عن شعوره تجاه ذلك، فلم يكد يخرج عن خط سيره عند أسفل درج متسع للجمعية الجغرافية الروسية بعد اجتماع بشأن السياسات الخاصة بالمنطقة القطبية الوسية في سان بطرسبرج، وقال «اود أن اتمنى لهم طعاما شهياً» ثم سارع باكمال سيره.

من جهته، انتقد رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف بشدة دعم مجموعة السبع للعملية العسكرية الأوكرانية ضد التمرد الموالي لروسيا في شرق أوكرانيا. ميدانيا، استمر التصعيد على الحدود بين أوكرانيا وروسيا.

فقد أعلنت قوات حرس الحدود في شرق أوكرانيا أنها تخلت عن 3 معابر حدودية في منطقة لوهانسك، هاجمها متمردون انفصاليون موالون لروسيا الليلة قبل الماضية، وهي «تشيرفونوبرتيزانسك» و«دولجانسكي» و«تشريفونا».(عواصم - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا