• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الشباب وبني ياس.. الصراع المتكافئ

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 مايو 2015

منير رحومة (دبي)

يستضيف الشباب، فريق بني ياس مساء اليوم، على ملعب مكتوم بن راشد بدبي، ضمن ربع نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم، ويعول كل فريق على انتزاع بطاقة العبور إلى المربع الذهبي للوصول إلى أبعد، ما يمكن في البطولة، خاصة أن كل منهما يملك المؤهلات والإمكانيات التي تؤهله للمنافسة بجدية على اللقب الأغلى. وتأتي المواجهة في مرحلة إيجابية بالنسبة لكل منهما، حيث تأهل «الجوارح» إلى دور الثمانية، بعد الفوز بخماسية كاملة على «صقور الإمارات»، بينما صعد «السماوي» بعد إحرازه ثلاثية في مرمى الوصل، مما يبشر بلقاء مثير وشيق يمتع الجماهير بعرض فني قوي. ويذكر أن الفريقين متعادلان في المواجهتين السابقتين بدوري الخليج العربي، بفوز بني ياس في مباراة الذهاب، وتفوق «الأخضر»، في لقاء العودة، ويرغب الشباب في استغلال عاملي الملعب والجمهور والانتعاش التي يمر بها الفريق، بعد التأهل إلى المباراة النهائية لبطولة الأندية الخليجية، والعرض المميز الذي قدمه اللاعبون في نصف النهائي أمام النصر، وذلك لتقديم صورة جيدة وتأكيد حقيقة إمكانيات الفريق، وبالتالي الفوز على بني ياس، والوصول إلى المحطة قبل الأخيرة في مشوار لقب أغلى الكؤوس.

وعلى الرغم من تعرض الأوزبكي عزيز بيك حيدروف، والمدافع محمد مرزوق لإصابة خفيفة، خلال المواجهة الخليجية التي أقيمت الثلاثاء الماضي، فإن الجهاز الفني يصارع الزمن لتجهيز اللاعبين وتحضير البديل المناسب، حتى يحافظ الفريق على قوته، ويقدم العرض المطلوب لضمان الفوز.

أما فيما يتعلق بفريق بني ياس، أثبت خلال الجولات الأخيرة، أنه يمر بفترة إيجابية، بفضل استعادة لاعبه عامر عبد الرحمن، والذي أضاف الكثير لزملائه، وأسهم في تصحيح الوضع بالفريق، والعودة إلى النتائج الإيجابية، ويلعب «السماوي» مكتمل الصفوف، دون تسجيل أي غيابات تذكر، بما يوفر التشكيلة المواتية أمام المدرب لويس جارسيا، لاختيار العناصر الأنسب، والأقدر على التعامل مع «فرقة الجوارح» بذكاء، واستغلال الفرصة لحسم بطاقة التأهل.

كايو جونيور: التتويج بالكأس الأغلى طموح «الجوارح»

دبي (الاتحاد) ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا