• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

إجراءات لمجموعة الـ7 لمكافحة خطر المقاتلين العائدين من سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يونيو 2014

أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، بعد محادثات أجراها مع نظرائه في مجموعة السبع ببروكسل الليلة قبل الماضية، أن قادة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى سيتصدون معاً لخطر المقاتلين الأجانب المتطرفين العائدين من سوريا، قائلاً في قمة المجموعة «علينا أن نتعاون بشكل أكبر، وخصوصاً على صعيد الاستخبارات»، وأشار إلى «خطوات تم اتخاذها». كما أعلن أولاند عن مقتل «أكثر من 30 مواطناً فرنسياً» شاركوا بالقتال في سوريا، بينما تشير أرقام نشرتها السلطات الفرنسية نهاية أبريل الماضي إلى أن نحو300 شاب فرنسي شاركوا في المعارك هذه البلاد المضطربة، وأن 100 آخرين عادوا للبلاد.

وقال الرئيس الفرنسي «لقد قررنا التعاون معاً لمنع ومعاقبة هذا النوع من الجماعات، والتي بإمكانها تعريض أمننا للخطر. ولسوء الحظ، لدينا دليل على هذا بالفعل»، في إشارة إلى حادث إطلاق النار المميت الذي وقع بالمتحف اليهودي في بلجيكا منذ أكثر من أسبوع واعتقل على خلفيته المدعو مهدي نموش (29 عاماً في فرنسا)، والذي يعتقد أنه تدرب مع جماعات متطرفة في سوريا.

من جهة أخرى، كشفت مصادر قريبة من أوساط «المتطرفين» أن تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» المعروف بـ«داعش»، يبحث عن إيجاد موطئ قدم له في الأردن ولبنان وقطاع غزة وشبه جزيرة سيناء، بهدف تعزيز نفوذه وتأمين خطوط إمداده.

(عواصم - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا