• الجمعة 27 جمادى الأولى 1438هـ - 24 فبراير 2017م

ناشط مبدع يتفاعل بصدق ويعلق بإيجابية

طلال الفليتي: استخدم «التواصل الاجتماعي» لنشر التقاليد الإماراتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 أكتوبر 2016

أشرف جمعة (أبوظبي)

طلال الفليتي أحد الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي يعلق دائماً بإيجابية، حيث يتخذ من هذه المواقع التي باتت واقعاً ملحاً في الحياة العصرية أداة لرصد الحياة والتفاعل بحرية الإبداع مع الوجود ككل، لكنه يسافر في واقعه الذي يعيشه كل يوم بين أقرانه في الإمارات يتفاعل بصدق وعفوية حتى غدا واحداً من هؤلاء الناشطين في «السوشيال ميديا»، واللافت أنه وضع هدفاً خصباً حياً لوجوده على «تويتر» و«فيسبوك» و«سنابشات» و«انستغرام»، وغيرها من المواقع الأخرى لاعتبارها الوسيلة التي ينشر من خلالها التقاليد الإماراتية، التي تربى عليها في البيت الإماراتي لتظل عنواناً أصيلاً في التواصل الاجتماعي، وليحافظ عليها الجيل الجديد ومن ثم يتعرف الآخر الذي يتعايش بالمحبة والوئام على أرض الوطن مع قيم وتقاليد وعادات أبناء الإمارات.

نافذة تواصل

يقول طلال الفليتي: أعيش حالة خاصة جداً مع مواقع التواصل منذ زمن بعيد، وهي كانت نافذتي على عدد كبير من المتابعين، وقد عاهدت نفسي لتكون هذه المواقع أداه للتواصل الحميم بالكلمة المكتوبة والفيديوهات التي تتفاعل مع المتابعين وتنشّط ذاكرتهم الحياتية وتطرحهم دائماً على بساط الولاء والانتماء، كوني باحثاً في مجال الهوية الوطنية والمسؤولية الاجتماعية ومن الناشطين على مواقع التواصل، كما أنني أعددت وقدمت من قبل برنامجاً تلفزيونياً «تويتر زون»، لافتاً إلى أن إحساسه غني بجماليات اللغة العربية التي تدعوه دائماً للكتابة حيث يحمل درجة البكالوريوس في التربية تخصص لغة عربية وهو حريص على أن يطوع كل ملكاته الإبداعية على «السوشيال ميديا».

أداة الجمال

وعن استخدامه الأمثل لمواقع التواصل، في بث رسائل قصيرة عن الهوية الوطنية ومشاركة الأصدقاء والمتابعين في حب الوطن، يذكر أنه منذ زمن طويل وهو نشط على هذه المواقع ولديه الكثير من المتابعين وهو ما يجعله يشعر دائماً بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقة لكونه لديه كم كبير من الجمهور، لذا يستخدم أيضاً «التواصل الاجتماعي» في خلق بيئة إنسانية محبة تتوافر فيها علاقات مبنية على أساس حب الوطن والإخلاص له، وهو ما يدفعه إلى محاولة تعزيز القيم ونشر كل ما يسهم في إظهار الوجه الإنساني والنبيل للدولة، مشيراً إلى أنه لا يحبّذ أن تكون هذه المواقع أداة للتشاجر أو إظهار السلبيات بقدر ما تكون أداة للجمال والتفاعل البناء في خدمة قضايا المجتمع وبما يعود بالنفع على مستخدميها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا