• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

إجازة رسمية وعطلة بالبورصة والبنوك و «الدستورية» العليا تتزين لأداء اليمين وتأمين الميادين للاحتفال

مصر تستعد لتنصيب السيسي رئيساً بعد غد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يونيو 2014

عمت حالة من الطوارئ القصوى مصر على المستويين الرسمي والشعبي قبل أقل من 48 ساعة من الاحتفال بمراسم التنصيب الرسمي للمشير عبد الفتاح السيسي الرئيس المنتخب رئيسا للبلاد، حيث أعلنت الحكومة يوم الأحد القادم إجازة رسمية للعاملين بالدولة، احتفالا بالرئيس المنتخب، مع استمرار الدراسة والامتحانات.

كما قررت إدارة البورصة اعتبار الأحد المقبل إجازة رسمية، على أن تستأنف العمل يوم الاثنين المقبل في مواعيدها المقررة، ونفس الحال بالنسبة للبنك المركزي الذي أعلن أنه يوم إجازة لجميع فروعه، وينطبق الأمر على شركات القطاع العام وربما لم يختلف أيضا بالنسبة للقطاع الخاص احتفالا بيوم التنصيب.

وتزينت المحكمة الدستورية العليا، لاستقبال حفل مراسم تنصيب الرئيس المنتخب، بحلف اليمين أمام أكثر من 100 شخص سعة قاعة الاحتفالات الكبرى، في العاشرة والنصف صباح الأحد، حيث ستشهد الحفلة مراسم رسمية بكلمة المستشار أنور العاصي رئيس المحكمة الدستورية العليا لدعوة السيسي لأداء اليمين بحضور الرئيس عدلي منصور لتسليم البلاد إلى الرئيس المنتخب في رسالة للعالم أجمع. ويقوم بعدها السيسي بحلف اليمين أمام 12 مستشارا أعضاء الجمعية العامة للدستورية ورؤساء محاكم وهيئات قضائية سابقة ورئيس الوزراء ورئيس وأعضاء هيئة مفوضي الدولة طبقا للقانون، ويتم الترحيب بالرؤساء والسفراء الضيوف في حفل ليصبح حينها السيسي رئيسا رسميا للبلاد وله كامل الصلاحيات في اتخاذ القرار بما يكفله الدستور.

وفي جانب الاستعداد الأمني، أعلنت وزارة الداخلية ومديرية أمن القاهرة الطوارئ القصوى، بعد أن انتهت من وضع خطتها الأمنية لتأمين محيط «الدستورية العليا» أثناء حلف اليمين الرئاسية، بحوالي ألفي رجل أمن ينتشرون بالمنطقة، وخبراء المفرقعات يمشطون المحكمة، على أن تغلق سلطات المرور كورنيش النيل من حلوان إلى وسط القاهرة بمشاركة رجال الحرس الجمهوري. وسيتم تعزيز الخدمات المرورية بمناطق الكورنيش، بدءا من وسط القاهرة حتى حلوان، وكذلك منطقة المعادي بأكملها، وجميع الميادين العامة للاحتفال بالسيسي فور أداء اليمين سواء في ميدان التحرير أو قصر القبة أو الاتحادية.

وعقد اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية، ظهر أمس، اجتماعًا مع السادة مساعدي أول ومساعدي الوزير وعدد من القيادات الأمنية المعنية لمناقشة الخطط الأمنية، لتأمين إجراءات تسليم السلطة وحلف اليمين، وتأمين فعاليات امتحانات الثانوية العامة. وفي بداية الاجتماع، وجه السيد وزير الداخلية الشكر لكافة رجال المنظومة الأمنية ضباطا وأفرادا وجنودا لأدائهم المتميز وجهودهم المخلصة في تأمين عملية الانتخابات الرئاسية، التي عكست استراتيجية الوزارة في الانحياز لأمن المواطن وإرادته.

وأشاد وزير الداخلية بـ«التعاون والتكامل المثمر مع أجهزة القوات المسلحة الباسلة، التي ساهمت بشكل فعّال في اكتمال منظومة الأمن وتعزيز قدراتها». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا